تعريف و معنى بان بالعربي في معجم المعاني الجامع، المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر

1 إجابة

تعريف و معنى في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي

  1. بانٍ: (اسم)
    • بِانٍ ، البَانِيُ : جمع : بُنَاةٌ ( فاعل من بَنَى ) بَانِي القُصُورِ والمُنْشَآتِ العُمْرَانِيَّةِ : مُشَيِّدُهَا ، أي الَّذي بَنَاهَا وَأقَامَهَا بُناةُ الوَطَنِ
    • البَان : الحجّة
    • البَان : المنطق الفصيح
    • البَان : الكلام يكشف عن حقيقة حال ، أو يَحمل في طيَّاته بَلاغا
    • البَان : عِلم يُعْرَفُ به إيراد المعنى الواحد بطرق مختلفة من تشبيه ، ومجاز ، وكناية
    • البَانُ : ضربٌ من الشجر ، سَبْط القَوام ، ليِّن ، ورقه كورق الصَّفصاف
    • ويُشَبَّه به الحِسَان في الطول واللِّين
    • واحدته ( بتاء )
    • شَجَرٌ مَنْ فَصِيلَةِ البانِيَّاتِ لَيِّنٌ ، لَهُ وَرَقٌ طَوِيلٌ مُرَكَّبٌ يُشْبِهُ وَرَقَ الصَّفْصافِ ، أبْيَضُ الزَّهْرِ ، يَنْمُو فِي البُلْدَانِ الرَّطْبَةِ ، يُسْتَخْرَجُ مِنْهُ نَوْعٌ مِنَ الزَّيْتِ
    • مفرد بانَة : شجر من الفصيلة البانيّة ، ينمو ويطول في استواء واعتدال وتُشبّه به الحسانُ في الطّول واللّين
  2. بانٍ: (اسم)
    • بانٍ : فاعل من بَنَى
  3. بانَ: (فعل)
    • بانَ بَوْنًا
    • بانَه : طاله في الفضل والمروءة
  4. بانَ: (فعل)
    • بانَ بَيْنًا
    • بانَ الشيء : فصَله وقطعه
  5. بانَ: (فعل)
    • بانَ بُيُوناً
    • بانَ الولدُ بالبائنة : انفردَ بها واختصّ
  6. بانَ: (فعل)
    • بانَ عن / بانَ من يَبين ، بِنْ ، بَيْنًا وبينونةً ، فهو بائن و هي بائن ، والمفعول مبين عنه
    • بَانَتِ الفَتاةُ : تَزَوَّجَتْ
    • بان الشَّخصُ عنه / بان الشَّخصُ منه : بَعُد وانفصل ، انقطع عنه وفارقه
    • بانتِ المرأةُ عن زوجها ، ومنه : انفصلت بطلاق
    • بانَ فلان : رَحَل
    • بانَ النخلة ونحوَها : طالت طُولا ظاهرٌا
  7. بانَ: (فعل)
    • بانَ يَبين ، بِنْ ، بَيانًا وتِبيانًا ، فهو بائن وبَيِّن
    • بان الشَّيءُ : ظهر واتّضح
    • بانَ الشيءَ : أوضَحَه وأفصح عنه
  8. بانِ: (اسم)
    • بانِ : جمع بانَةُ
  9. بَنَى: (فعل)
    • بنَى / بنَى بـ / بنَى على يبنِي ، ابنِ ، بناءً وبُنيانًا وبنايةً ، فهو بانٍ ، والمفعول مَبْنِيّ
    • بنَى المنزلَ : أقام جدارَه ونحوَه ، ويستعمل مجازًا في معانٍ تدور حول التأسيس والتنمية بنى مجدَه / الرِّجالَ ،
    • بَنَى مَوْضُوعَهُ حَسَبَ مَعْلوماتِهِ : أنْشَأَهُ ، كَوَّنَهُ يُحَرِّكُهُ ، التَّفْكِيرُ الَّذِي يَبْنِي وَيُعَمِّرُ ( سلامة موسى )
    • بَنَى عَلَى كَلامِهِ : اِعْتَمَدَ عَلَيْهِ
    • بَنَى عَلى زَوْجهِ أو بِها : زُفَّتِ إلَيْهِ وَدَخَل بِهَا
    • بَنَاهُ بِمُرُوءَتِهِ : أحْسَنَ إلَيْهِ
    • بَنَى كَلِمَةً : ألْزَمَهَا حَالَةَ البِنَاءِ مِنْ سُكونٍ أوْ حَرَكَةٍ مَهْمَا يَكُنْ مَوْقِعُهَا مِنَ الجُمْلَةِ
    • بنى أمره على : عزم ، صمّم على ، قرّر ،
    • بنى نظريّة : أوجدها وصاغها ، أقام الدليل عليها ،
    • يبني قصورًا في الهواء : يعيش على الأوهام ، يسعى في غير طائل
    • بنَى الطَّعامُ فلانًا / بنَى الطَّعامُ جسمَ فلانٍ : غذّاه وسمَّنه
    • يبني قصرًا ويهدم مصرًا - ( مثل ): يضرب في مَنْ يقدّم خيرًا قليلاً ويؤذي كثيرًا ،
  10. ضنَّ: (فعل)
    • ضنَّ ب ضَنَنْتُ ، يَضِنّ ، اضْنِنْ / ضِنَّ ، ضَنًّا وضِنّةً وضَنانَةً ، فهو ضَنين ، والمفعول مضنونٌ به
    • ضَنَّ بِمَالِهِ : بَخِلَ بِهِ ضَنَّ بِعِلْمِهِ وَبِوَقْتِهِ ضَنَّ عَلَيْهِ
    • لم يضِنّ بشيء من أجل التعلُّم : لم يدّخر وسعًا ،
    • ضنَّ بالمكان : تمسَّك به وحرص عليه ، لم يبرحه

تعريف و معنى في قاموس المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر. قاموس عربي عربي

  1. بان الشّخص عنه / بان الشّخص منه
    • بَعُد وانفصل ، انقطع عنه وفارقه :- بانتِ المرأةُ عن / من زوجها

    المعجم: عربي عامة

  2. بان الشّيء
    • ظهر واتّضح :- بان الفجر / كلامُه - بانت الحقيقَةُ - الْحَلاَلُ بَيِّنٌ وَالْحَرَامُ بَيِّنٌ [ حديث ]- { لَوْلاَ يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ }.

    المعجم: عربي عامة

  3. بانَ
    • بانَ منه ، وعنه بانَ ِ بَيْنًا ، وبُيُونًا ، وبَيْنُونَةً : بَعُدَ وانفصل .
      ويقال : بانتِ المرأةُ عن زوجها ، ومنه : انفصلت بطلاق .
      فهي بائن .
      و بانَ الفتاة : تزوجت .
      و بانَ فلان : رَحَل .
      و بانَ النخلة ونحوَها : طالت طُولا ظاهرٌا .
      و بانَ الولدُ بالبائنة بُيُوناً : انفردَ بها واختصّ .
      و بانَ الشيء بَياناً : ظهر واتضح .
      و بانَ الشيءَ .
      أوضَحَه وأفصح عنه ، فهو بائن ، ويق .
      و بانَ الشيء بَيْنًا : فصَله وقطعه .
      ويقال : بانَ صَاحبَه : فارقه وهجره .
      فهو بائن .

    المعجم: المعجم الوسيط

  4. بَانٌ
    • ( نبات ).: شَجَرٌ مَنْ فَصِيلَةِ البانِيَّاتِ لَيِّنٌ ، لَهُ وَرَقٌ طَوِيلٌ مُرَكَّبٌ يُشْبِهُ وَرَقَ الصَّفْصافِ ، أبْيَضُ الزَّهْرِ ، يَنْمُو فِي البُلْدَانِ الرَّطْبَةِ ، يُسْتَخْرَجُ مِنْهُ نَوْعٌ مِنَ الزَّيْتِ .

    المعجم: الغني

  5. بانَ
    • [ ب ي ن ]. ( فعل : ثلاثي لازم ، متعد بحرف ). بِنْتُ ، أبِينُ ، مصدر بَيْنٌ ، بَيْنُونَةٌ .
      1 . :- بَانَ عَنْ صَاحِبِهِ أو مِنْهُ :- : بَعُدَ عَنْهُ ، اِنْفَصَلَ .
      2 . :- بَانَ الزَّوْجُ عَنْ زَوْجَتِهِ :- : فارَقَهَا ، اِنْفَصَلَ عَنْهَا بالطَّلاقِ . :- بانَتِ الزَّوْجَةُ عَنْ زَوْجِها .
      3 . :- بَانَتِ الفَتاةُ :-: تَزَوَّجَتْ .

    المعجم: الغني

  6. بان
    • بان :-
      مفرد بانَة : ( النبات ) شجر من الفصيلة البانيّة ، ينمو ويطول في استواء واعتدال وتُشبّه به الحسانُ في الطّول واللّين .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  7. بان
    • بان
      1 - شجر لين ، ورقه طويل ، أبيض الزهر

    المعجم: الرائد

  8. البانُ
    • البانُ : ( انظر : بون ) .

    المعجم: المعجم الوسيط

  9. البَان
    • البَان : الحجّة .
      و البَان المنطق الفصيح .
      و البَان الكلام يكشف عن حقيقة حال ، أو يَحمل في طيَّاته بَلاغا .
      و البَان عِلم يُعْرَفُ به إيراد المعنى الواحد بطرق مختلفة من تشبيه ، ومجاز ، وكناية .

    المعجم: المعجم الوسيط

  10. البَانُ
    • البَانُ : ضربٌ من الشجر ، سَبْط القَوام ، ليِّن ، ورقه كورق الصَّفصاف .
      ويُشَبَّه به الحِسَان في الطول واللِّين .
      واحدته ( بتاء ) .
      44 .

    المعجم: المعجم الوسيط

  11. بانَه
    • بانَه بانَه ُ بَوْنًا : طاله في الفضل والمروءة .

    المعجم: المعجم الوسيط

  12. البان
    • فتنة ( مصر ) مسك الصناديق - عيلان - عنبر ( سوريا ) وهو اليسار - واليسر - والشوع ، وحب المنشم ويستخرج من مادته مادة زيتية تعرف بدهن البان .

    المعجم: الأعشاب

  13. بِانٍ
    • جمع : بُنَاةٌ . [ ب ن ي ]. ( فاعل من بَنَى ). :- بَانِي القُصُورِ والمُنْشَآتِ العُمْرَانِيَّةِ :- : مُشَيِّدُهَا ، أي الَّذي بَنَاهَا وَأقَامَهَا . :- بُناةُ الوَطَنِ .

    المعجم: الغني

  14. بان
    • بان - يبين بيانا وتبيانا وتبيانا
      1 - بان الأمر : ظهر ، اتضح . 2 - بان الشيء : أوضحه .

    المعجم: الرائد

  15. بان
    • بان - يبين بينا وبيونا وبينونة
      1 - بان منه أو عنه : بعد عنه ، انفصل عنه . 2 - بانت المرأة عن زوجها ومنه : انفصلت عنه بالطلاق . 3 - بانت الفتاة : تزوجت .

    المعجم: الرائد

  16. بانَ
    • بانَ يَبين ، بِنْ ، بَيانًا وتِبيانًا ، فهو بائن وبَيِّن :-
      بان الشَّيءُ ظهر واتّضح :- بان الفجر / كلامُه ، - بانت الحقيقَةُ ، - الْحَلاَلُ بَيِّنٌ وَالْحَرَامُ بَيِّنٌ [ حديث ]، - { لَوْلاَ يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ } .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  17. بنَى
    • بنَى / بنَى بـ / بنَى على يبنِي ، ابنِ ، بناءً وبُنيانًا وبنايةً ، فهو بانٍ ، والمفعول مَبْنِيّ :-
      بنَى المنزلَ أقام جدارَه ونحوَه ، ويستعمل مجازًا في معانٍ تدور حول التأسيس والتنمية :- بنى مجدَه / الرِّجالَ ، - يبني قصرًا ويهدم مصرًا [ مثل ]: يضرب في مَنْ يقدّم خيرًا قليلاً ويؤذي كثيرًا ، - يبني الرِّجالَ وغيره يبني القرى ... شتان بين قرى وبين رجالِ ، - { وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَاهَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا } :-
      بنى أمره على : عزم ، صمّم على ، قرّر ، - بنى نظريّة : أوجدها وصاغها ، أقام الدليل عليها ، - يبني قصورًا في الهواء : يعيش على الأوهام ، يسعى في غير طائل .
      بنَى الطَّعامُ فلانًا / بنَى الطَّعامُ جسمَ فلانٍ : غذّاه وسمَّنه .
      بنَى الكلمةَ : ( النحو والصرف ) ألزم آخرها حالة واحدة :- الآنَ : ظرف للزمان مبنيّ على الفتح .
      بنَى بزوجته / بنَى على زوجته : دخل بها :- وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ يَبْنِيَ بِهَا [ حديث ] .
      بنَى على كلامه : احتذاه واعتمد عليه ، استند إليه :- بنى نظريتَه على وقائع ثابتة / النتائجَ على المقدِّمات / شبهاته على الاحتمال .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  18. بانَ
    • بانَ عن / بانَ من يَبين ، بِنْ ، بَيْنًا وبينونةً ، فهو بائن ، والمفعول مبين عنه :-
      بان الشَّخصُ عنه / بان الشَّخصُ منه بَعُد وانفصل ، انقطع عنه وفارقه :- بانتِ المرأةُ عن / من زوجها : انفصلت عنه بطلاق .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  19. بنن
    • " البَنَّة : الريح الطيِّبة كرائحة التُّفّاح ونحوها ، وجمعُها بِنانٌ ، تقول : أَجِدُ لهذا الثوب بَنَّةً طيِّبة من عَرْف تفاح أَو سَفَرْجَل .
      قال سيبويه : جعلوه اسماً للرائحة الطيبة كالخَمْطة .
      وفي الحديث : إن للمدينة بَنَّةً ؛ البَنَّة : الريح الطيِّبة ، قال : وقد يُطلق على المكروهة .
      والبَنَّة : ريحُ مَرابِضِ الغنم والظباء والبقر ، وربما سميت مرابضُ الغنم بَنَّة ؛

      قال : أَتاني عن أَبي أَنَسٍ وعيدٌ ، ومَعْصُوبٌ تَخُبُّ به الرِّكابُ وعيدٌ تَخْدُجُ الأَرآمُ منه ، وتَكره بَنَّةَ الغَنمِ الذَّئابُ ورواه ابن دريد : تُخْدِجُ أَي تَطْرَح أَولادَها نُقَّصاً .
      وقوله : معصوبٌ كتابٌ أَي هو وعيد لا يكونُ أَبداً لأَن الأَرْآم لا تُخْدِجُ أَبداً ، والذئاب لا تكره بَنَّة الغنم أَبداً .
      الأَصمعي فيما روى عنه أَبو حاتم : البَنَّة تقال في الرائحة الطيّبة وغير الطّيبة ، والجمع بِنانٌ ؛ قال ذو الرمة يصف الثورَ الوحشيّ : أَبَنَّ بها عوْدُ المَباءَةِ ، طَيِّبٌ نسيمَ البِنانِ في الكِناسِ المُظَلَّلِ قوله : عَود المباءَة أَي ثَوْر قديم الكِناس ، وإنما نَصَب النسيمَ لَمَّا نَوَّنَ الطيِّبَ ، وكان من حقه الإضافةُ فضارع قولَهم هو ضاربٌ زيداً ، ومنه قوله تعالى : أَلم نجعل الأَرضَ كِفاتاً أَحياء وأَمواتاً ؛ أَي كِفاتَ أَحياءٍ وأَمواتٍ ، يقول : أَرِجَتْ ريحُ مباءتنا مما أَصاب أَبعارَه من المطر .
      والبَنَّة أَيضاً : الرائحة المُنْتِنة ، قال : والجمع من كل ذلك بِنانٌ ، قال ابن بري : وزعم أَبو عبيد أَن البَنَّة الرائحة الطيّبة فقط ، قال : وليس بصحيح بدليل قول عليّ ، عليه السلام ، للأَشْعث بن قَيْس حين خطَب إليه ابْنَتَه : قُمْ لعنك الله حائكاً فَلَكَأَنِّي أَجِدُ منكَ بَنَّةَ الغَزْلِ ، وفي رواية ، قال له الأَشْعثُ بنُ قَيْس : ما أَحْسِبُكَ عَرَفْتني يا أَمير المؤْمنين ، قال : بلى وإني لأَجِدُ بَنَّة الغزل منك أَي ريح الغزل ، رماه بالحياكة ، قيل : كان أَبو الأَشْعث يُولَع بالنِّساجة .
      والبِنُّ : الموضعُ المُنتِنُ الرائحة .
      الجوهري : البَنَّةُ الرائحة ، كريهةً كانت أَو طيبةً .
      وكِناسٌ مُبِنٌّ أَي ذو بَنَّةٍ ، وهي رائحة بَعْر الظِّباء .
      التهذيب : وروى شمر في كتابه أَن عمر ، رضي الله عنه ، سأَل رجلاً قَدِمَ من الثَّغْر فقال : هل شَرِبَ الجَيْشُ في البُنيات الصغار (* قوله « في البنيات الصغار » وقوله « البنيات ههنا الأقداح إلخ » هكذا بالتاء آخره في الأصل ونسخة من النهاية .
      وأورد الحديث في مادة بني وفي نسخة منها بنون آخره ).
      ؟، قال : لا ، إن القوم لَيُؤْتَوْنَ بالإناء فيَتداولُونه حتى يشربوه كلُّهم ؛ قال بعضهم : البُنيات ههنا الأَقداحُ الصِّغار .
      والإبْنانُ : اللُّزومُ .
      وأَبْنَنْتُ بالمكان إِبْناناً إذا أَقمْت به .
      ابن سيده : وبَنَّ بالمكان يَبِنُّ بَنّاً وأَبَنَّ أَقام به ؛ قال ذو الرمة : أَبَنَّ بها عَوْدُ المباءةِ طَيِّبٌ وأَبي الأَصمعي إلا أَبَنَّ .
      وأَبَنّتِ السحابةُ : دامَتْ ولزِمَتْ .
      ويقال : رأَيت حيّاً مُبِنّاً بمكان كذا أَي مقيماً .
      والتبنينُ : التثبيت في الأَمر .
      والبَنِينُ : المتثبِّت العاقل .
      وفي حديث شريح :، قال له أَعرابيّ وأَراد أَن يَعْجَل عليه بالحكومة .
      تَبَنَّن ، أَي تثَبَّتْ ، من قولهم أَبَنَّ بالمكان إذا أَقام فيه ؛ وقوله : بَلَّ الذُّنابا عَبَساً مُبِنّاً يجوز أَن يكون اللازمَ اللازق ، ويجوز أَن يكون من البَنَّة التي هي الرائحة المنتنة ، فإما أَن يكون على الفعل ، وإما أَن يكون على النسب .
      والبَنان : الأَصابع : وقيل : أَطرافها ، واحدتها بَناتةٌ ؛

      وأَنشد ابن بري لعباس بن مرداس : أَلا ليتَني قطَّعتُ منه بَنانَه ، ولاقَيْتُه يَقْظان في البيتِ حادِرا وفي حديث جابر وقتْل أَبيه يومَ أُحُد : ما عَرَفْتُه إلا ببَنانه .
      والبَنانُ في قوله تعالى : بَلَى قادرين على أَن نُسوّيَ بَنانه ؛ يعني شَواهُ ؛ قال الفارسي : نَجْعلُها كخُفّ البعير فلا ينتفع بها في صناعة ؛ فأَما ما أَنشده سيبويه من قوله : قد جَعَلَت مَيٌّ ، على الطِّرارِ ، خَمْسَ بنانٍ قانِئ الأَظفارِ فإنه أَضاف إلى المفرد بحسب إضافة الجنس ، يعني بالمفرد أَنه لم يكسَّر عليه واحدُ الجمع ، إنما هو كسِدْرة وسِدَر ، وجمعُ القلة بناناتٌ .
      قال : وربما استعاروا بناءَ أَكثر العدد لأَقله ؛

      وقال : خَمْسَ بنانٍ قانئِ الأَظفار يريد خمساً من البَنان .
      ويقال : بنانٌ مُخَضَّبٌ لأَن كل جمع بينه وبين واحده الهاءُ فإِنه يُوَحِّد ويذكَّرُ .
      وقوله عز وجل : فاضربوا فوق الأَعْناق واضربوا منهم كل بَنان ؛ قال أَبو إسحق : البَنانُ ههنا جميعُ أَعضاء البدن ، وحكى الأَزهري عن الزجاج ، قال : واحدُ البنان بَنانة ، قال : ومعناه ههنا الأَصابعُ وغيرُها من جميع الأَعضاء ، قال : وإنما اشتقاقُ البنان من قولهم أَبَنَّ بالمكان ، والبَنانُ به يُعْتَمل كلُّ ما يكون للإقامة والحياة .
      الليث : البنان أَطرافُ الأَصابع من اليدين والرجلين ، قال : والبَنان في كتاب الله هو الشَّوى ، وهي الأَيدي والأَرجُل ، قال : والبنانة الإصْبَعُ الواحدة ؛

      وأَنشد : لا هُمَّ أَكْرَمْتَ بني كنانهْ ، ليس لحيٍّ فوقَهم بَنانهْ أَي ليس لأَحدٍ عليهم فضل قِيسَ إصبعٍ .
      أَبو الهيثم ، قال : البَنانة الإصبعُ كلُّها ، قال : وتقال للعُقدة العُليا من الإصبع ؛

      وأَنشد : يُبَلِّغُنا منها البَنانُ المُطرَّفُ والمُطرَّفُ : الذي طُرِّفَ بالحنّاء ، قال : وكل مَفْصِل بَنانة .
      وبُنانةُ ، بالضم : اسمُ امرأَة كانت تحتَ سَعْد بن لُؤَيّ بن غالبِ بن فِهْرٍ ، ويُنسَبُ ولدُه إليها وهم رَهْط ثابت البُنانيّ .
      ابن سيده : وبُنانةُ حيٌّ من العرب ، وفي الحديث ذكرُ بُنانة ، وهي بضم الباء وتخفيف النون الأُولى مَحِلة من المَحالّ القديمة بالبَصرة .
      والبَنانة والبُنانة : الرَّوْضة المُعْشِبة .
      أَبو عمرو : البَنْبَنة صوتُ الفُحْشِ والقَذَع .
      قال ابن الأَعرابي : بَنْبَنَ الرجلُ إذا تكلَّم بكلام الفحش ، وهي البَنْبنة ؛

      وأَنشد أَبو عمرو لكثير المحاربيّ : قد مَنَعَتْني البُرَّ وهي تَلْحانْ ، وهو كَثيرٌ عندَها هِلِمّانْ ، وهي تُخَنْذي بالمَقالِ البَنْبان ؟

      ‏ قال : البَنْبانْ الرديءِ من المنطق والبِنُّ : الطِّرْق من الشحم يقال للدابة إِِِِِِِِِِِِِِِذا سَمِنتْ : ركِبَها طِرْقٌ على طِرْقٍ (* قوله « ركبها طرق على طرق » هكذا بالأصل ، وفي التكملة بعد هذه العبارة : وبنّ على بنّ وهي المناسبة للاستشهاد فلعلها ساقطة من الأصل ) الفراء في قولهم بَلْ بمعنى الاستدراك : تقول بَلْ واللّهِ لا آتيكَ وبَنْ واللّه ، يجعلون اللام فيها نوناً ، قال : وهي لغة بني سعد ولغة كلب ، قال : وسمعت الباهِلِيين يقولون لا بَنْ بمعنى لا بَلْ ، قال : ومن خَفيفِ هذا الباب بَنْ ولا بَنْ لغةٌ في بَلْ ولا بَلْ ، وقيل : هو على البدل ؛ قال ابن سيده : بَلْ كلمة استدراكٍ وإعلامٍ بالإضْراب عن الأَولِ ، وقولهم : قام زيد بَلْ عَمْروٌ وبَنْ عَمْروٌ ، فإن النون بدلٌ من اللام ، أَلا ترى إلى كثرة استعمال بَلْ وقلَّة استعمال بَنْ والحُكْمُ على الأَكثر لا الأَقلِّ ؟، قال : هذا هو الظاهر من أَمره ، قال ابن جني : ولسْتُ أَدفعُ مع هذا أَن يكون بَنْ لغةً قائمة بنفسها ، قال : ومما ضوعف من فائِه ولامِه بَنْبان ، غير مصروف ، موضع ؛ عن ثعلب ؛

      وأَنشد شمر : فصار َ ثنَاها في تميمٍ وغيرِهم ، عَشِيَّة يأْتيها بِبَنْبانَ عِيرُها يعني ماءً لبني تميم يقال له بَنْبان ؛ وفي ديار تميم ماءٌ يقال له بَنْبان ذكره الحُطيئة فقال : مُقِيمٌ على بَنْبانَ يَمْنَعُ ماءَه ، وماءَ وَسِيعٍ ماءَ عَطْشان َ مُرْمل ِ يعني الزِّبْرِقان أَنه حَلأَه عن الماء .
      "

    المعجم: لسان العرب

  20. بني
    • " بَنَا في الشرف يَبْنُو ؛ وعلى هذا تُؤُوِّلَ قول الحطيئة : أُولَئِكَ قومٌ إنْ بَنَوا أَحْسنُوا البُن ؟

      ‏ قال ابن سيده :، قالوا إنه جمعُ بُنوَة أَو بِنْوَة ؛ قال الأَصمعي : أَنشدت أَعرابيّاً هذا البيت أَحسنوا البِنا ، فقال : أَي بُنا أَحسنوا البُنَا ، أَراد بالأَول أَي بُنَيّ .
      والابنُ : الولد ، ولامه في الأَصل منقلبة عن واو عند بعضهم كأَنه من هذا .
      وقال في معتل الياء : الابنُ الولد ، فَعَلٌ محذوفة اللام مجتلب لها أَلف الوصل ، قال : وإنما قضى أَنه من الياء لأَن بَنَى يَبْنِي أَكثر في كلامهم من يَبْنُو ، والجمع أَبناء .
      وحكى اللحياني : أَبناءُ أَبنائهم .
      قال ابن سيده : والأُنثى ابنة وبنتٌ ؛ الأَخيرة على غير بناء مذكرها ، ولامِ بِنْت واو ، والتاء بدل منها ؛ قال أَبو حنيفة ؛ أَصله بِنْوَة ووزنها فعلٌ ، فأُلحقتها التاءُ المبدلة من لامها بوزن حِلْسٍ فقالوا بِنْتٌ ، وليست التاء فيها بعلامة تأَنيث كما ظن من لا خِبْرَة له بهذا اللسان ، وذلك لسكون ما قبلها ، هذا مذهب سيبويه وهو الصحيح ، وقد نص عليه في باب ما لا ينصرف فقال : لو سميت بها رجلاً لصرفتها معرفة ، ولو كانت للتأْنيث لما انصرف الاسم ، على أَن سيبويه قد تسمَّح في بعض أَلفاظه في الكتاب فقال في بِنْت : هي علامة تأْنيث ، وإنما ذلك تجوّز منه في اللفظ لأَنه أَرسله غُفْلاً ، وقد قيده وعلله في باب ما لا ينصرف ، والأَخذ بقوله المُعَلَّل أَقوى من القول بقوله المُغْفَل المُرْسَل ، ووَجهُ تجوُّزه أَنه لما كانت التاء لا تبدل من الواو فيها إلا مع المؤنث صارت كأَنها علامة تأْنيث ، قال : وأَعني بالصيغة فيها بناءها على فِعْل وأَصلها فَعَلٌ بدلالة تكسيرهم إياها على أَفعال ، وإبدالُ الواو فيها لازمٌ لأَنه عمل اختص به المؤنث ، ويدل أَيضاً على ذلك إقامتهم إياه مقام العلامة الصريحة وتعاقُبُها فيها على الكلمة الواحدة ، وذلك نحو ابنةٍ وبنتٍ ، فالصيغة في بنت قائمة مقام الهاء في ابنةٍ ، فكما أَن الهاء علامة تأْنيث فكذلك صيغة بنتٍ علامة تأْنيثها ، وليست بنتٌٌ من ابنةٍ كصَعب من صَعْبة ، إنما نظيرُ صعبة من صعب ابنَةٌ من ابن ، ولا دلالة لك في البُنُوَّة على أَن الذاهب من بنت واو ، لكن إبدال التاء من حرف العلة يدل على أَنه من الواو ، لأَن إبدال التاء من الواو أَضعف من إبدالها من الياء .
      وقال ابن سيده في موضع آخر :، قال سيبويه وأَلحقوا ابْناً الهاء فقالوا ابْنة ، قال : وأَما بِنتٌ فليس على ابْنٍ ، وإنما هي صيغة على حدة ، أَلحقوها الياء للإلحاق ثم أَبدلوا التاء منها ، وقيل : إنها مُبدلة من واو ، قال سيبويه : وإنما بِنْتٌ كعِدْل ، والنسب إلى بِنْت بَنَوِيٌّ ، وقال يونس : بِنْتِيٌّ وأُخْتِيٌّ ؛ قال ابن سيده : وهو مردود عند سيبويه .
      وقال ثعلب : العرب تقول هذه بنت فلان وهذه ابنةُ فلان ، بتاء ثابتة في الوقف والوصل ، وهما لغتان جيدتان ، قال : ومن ، قال إبنةٌ فهو خطأٌ ولحن .
      قال الجوهري : لا تقل ابِنة لأَن الأَلف إنما اجتلبت لسكون الباء ، فإذا حركتها سقطت ، والجمعُ بَناتٌ لا غير .
      قال الزجاج : ابنٌ كان في الأَصل بِنْوٌ أَو بِنَوٌ ، والأَلف أَلف وصل في الابن ، يقال ابنٌ بيِّنُ البُنُوَّة ، قال : ويحتمل أَن يكون أَصله بَنَياً ، قال : والذين ، قالوا بَنُونَ كأَنهم جمعوا بَنَياً بَنُونَ ، وأَبْنَاء جمْعَ فِعْل أَو فَعَل ، قال : وبنت تدل على أَنه يستقيم أَن يكون فِعْلاً ، ويجوز أَن يكون فَعَلاً ، نقلت إلى فعْلٍ كما نقلت أُخْت من فَعَل إلى فُعْلٍ ، فأَما بناتٌ فليس بجمع بنت على لفظها ، إنما ردّت إلى أَصلها فجمعت بَناتٍ ، على أَن أَصل بِنْت فَعَلة مما حذفت لامه .
      قال : والأَخفش يختار أَن يكون المحذوف من ابن الواو ، قال : لأَنه أَكثر ما يحذف لثقله والياء تحذف أَيضاً لأَنها تثقل ، قال : والدليل على ذلك أَن يداً قد أَجمعوا على أَن المحذوف منه الياء ، ولهم دليل قاطع مع الإجماع يقال يَدَيْتُ إليه يَداً ، ودمٌ محذوف منه الياء ، والبُنُوَّة ليس بشاهد قاطع للواو لأَنهم يقولون الفُتُوَّة والتثنية فتيان ، فابن يجوز أَن يكون المحذوف منه الواو أَو الياء ، وهما عندنا متساويان .
      قال الجوهري : والابن أَصله بَنَوٌ ، والذاهب منه واو كما ذهب من أَبٍ وأَخ لأَنك تقول في مؤنثه بنتٌ وأُخت ، ولم نر هذه الهاء تلحق مؤنثاً إلا ومذكره محذوف الواو ، يدلك على ذلك أَخَوات وهنوات فيمن ردّ ، وتقديره من الفعل فَعَلٌ ، بالتحريك ، لأَن جمعه أَبناء مثل جَمَلٍ وأَجمال ، ولا يجوز أَن يكون فعلاً أَو فُعْلاً اللذين جمعهما أَيضاً أَفعال مثل جِذْع وقُفْل ، لأَنك تقول في جمعه بَنُون ، بفتح الباء ، ولا يجوز أَيضاً أَن يكون فعلاً ، ساكنة العين ، لأَن الباب في جمعه إنما هو أَفْعُل مثل كَلْب وأَكْلُب أَو فعول مثل فَلْس وفُلوس .
      وحكى الفراء عن العرب : هذا من ابْناوَاتِ الشِّعْبِ ، وهم حيّ من كَلْب .
      وفي التنزيل العزيز : هؤلاء بناتي هنَّ أَطْهَرُ لكم ؛ كنى ببناتِه عن نسائهم ، ونساء أُمةِ كل نبيّ بمنزلة بناته وأَزواجُه بمنزلة أُمهاتهم ؛ قال ابن سيده : هذا قول الزجاج .
      قال سيبويه : وقالوا ابْنُمٌ ، فزادوا الميم كما زيدت في فُسْحُمٍ ودِلْقِمٍ ، وكأَنها في ابنم أَمثَلُ قليلاً لأَن الاسم محذوف اللام ، فكأَنها عوض منها ، وليس في فسحم ونحوه حذف ؛ فأَما قول رؤبة : بُكاءَ ثَكْلى فَقَدَتْ حَميما ، فهي تَرَنَّى بأَبا وابناما فإنما أَراد : وابْنِيما ، لكن حكى نُدْبَتها ، واحتُمِل الجمع بين الياء والأَلف ههنا لأَنه أَراد الحكاية ، كأَنَّ النادبة آثرت وا ابْنا على وا ابْني ، لأَن الأَلف ههنا أَمْتَع ندباً وأَمَدُّ للصوت ، إذ في الأَلف من ذلك ما ليس في الياء ، ولذلك ، قال بأَبا ولم يقل بأَبي ، والحكاية قد يُحْتَمل فيها ما لا يحتمل في غيرها ، أَلا ترى أَنهم قد ، قالوا مَن زيداً في جواب من ، قال رأَيت زيداً ، ومَنْ زيدٍ في جواب من ، قال مررت بزيد ؟ ويروى : فهي تُنادي بأَبي وابنِيما فإذا كان ذلك فهو على وجه وما في كل ذلك زائدة ، وجمع البِنْتِ بَناتٌ ، وجمع الابن أَبناء ، وقالوا في تصغيره أُبَيْنُون ؛ قال ابن شميل : أَنشدني ابن الأَعرابي لرجل من بني يربوع ، قال ابن بري : هو السفاح بن بُكير اليربوعي : مَنْ يَكُ لا ساءَ ، فقد ساءَني تَرْكُ أُبَيْنِيك إلى غير راع إلى أَبي طَلحةَ ، أَو واقدٍ عمري فاعلمي للضياع (* قوله « عمري فاعلمي إلخ » كذا بالأصل بهذه الصورة ، ولم نجده في كتب اللغة التي بأيدينا ).
      قال : أُبَيْني تصغير بَنِينَ ، كأَنَّ واحده إبن مقطوع الأَلف ، فصغره فقال أُبين ، ثم جمعه فقال أُبَيْنُون ؛ قال ابن بري عند قول الجوهري كأَنَّ واحده إبن ، قال : صوابه كأَنَّ واحده أَبْنى مثل أَعْمَى ليصح فيه أَنه معتل اللام ، وأَن واوه لام لا نون بدليل البُنُوَّة ، أَو أَبْنٍ بفتح الهمزة على ميل الفراء أَنه مثل أَجْرٍ ، وأَصله أَبْنِوٌ ، قال : وقوله فصغره فقال أُبَيْنٌ إنما يجيء تصغيره عند سيبويه أُبَيْنٍ مثل أُعَيْمٍ .
      وقال ابن عباس :، قال النبي ، صلى الله عليه وسلم ، أُبَيْنى لا ترموا جَمْرة العَقَبة حتى تَطْلُعَ الشمس .
      قال ابن الأَثير : الهمزة زائدة وقد اختلف في صيغتها ومعناها ، فقيل إنه تصغير أَبْنى كأَعْمَى وأُعَيْمٍ ، وهو اسم مفرد يدل على الجمع ، وقيل : إن ابْناً يجمع على أَبْنَا مقصوراً وممدوداً ، وقيل : هو تصغير ابن ، وفيه نظر .
      وقال أَبو عبيد : هو تصغير بَنِيَّ جمع ابْنٍ مضافاً إلى النفس ، قال : وهذا يوجب أَن يكون صيغة اللفظة في الحديث أُبَيْنِيَّ بوزن سُرَيْجيّ ، وهذه التقديرات على اختلاف الروايات (* قوله « وابن النخلة الدنيء » وقوله فيما بعد « وابن الحرام السلا » كذا بالأصل ).
      وابن البَحْنَة السَّوْط ، والبَحْنة النخلة الطويلة ، وابنُ الأَسد الشَّيْعُ والحَفْصُ ، وابنُ القِرْد الحَوْدَلُ والرُّبَّاحُ ، وابن البَراء أَوَّلُ يوم من الشهر ، وابنُ المازِنِ النَّمْل ، وابن الغراب البُجُّ ، وابن الفَوالي الجانُّ ، يعني الحيةَ ، وابن القاوِيَّةِ فَرْخُ الحمام ، وابنُ الفاسِياء القَرَنْبَى ، وابن الحرام السلا ، وابن الكَرْمِ القِطْفُ ، وابن المَسَرَّة غُصْنُ الريحان ، وابن جَلا السَّيِّدُ ، وابن دأْيةَ الغُراب ، وابن أَوْبَرَ الكَمْأةُ ، وابن قِتْرةَ الحَيَّة ، وابن ذُكاءَ الصُّبْح ، وابن فَرْتَنَى وابن تُرْنَى ابنُ البَغِيَّةِ ، وابن أَحْذارٍ الرجلُ الحَذِرُ ، وابن أَقْوالٍ الرجُل الكثير الكلام ، وابن الفَلاةِ الحِرباءُ ، وابن الطَّودِ الحَجَر ، وابنُ جَمِير الليلةُ التي لا يُرى فيها الهِلالُ ، وابنُ آوَى سَبُغٌ ، وابن مخاضٍ وابن لَبُونٍ من أَولادِ الإبل .
      ويقال للسِّقاء : ابنُ الأَدِيم ، فإذا كان أَكبر فهو ابن أَدِيمَين وابنُ ثلاثةِ آدِمَةٍ .
      وروي عن أَبي الهَيْثَم أنه ، قال : يقال هذا ابْنُكَ ، ويزاد فيه الميم فيقال هذا ابْنُمك ، فإذا زيدت الميم فيه أُعرب من مكانين فقيل هذا ابْنُمُكَ ، فضمت النون والميم ، وأُعرب بضم النون وضم الميم ، ومررت بابْنِمِك ورأَيت ابنْمَك ، تتبع النون الميم في الإعراب ، والأَلف مكسورة على كل حال ، ومنهم من يعربه من مكان واحد فيعرب الميم لأَنها صارت آخر الاسم ، ويدع النون مفتوحة على كل حال فيقول هذا ابْنَمُكَ ، ومررت بابْنَمِك ، ورأَيت ابْنَمَكَ ، وهذا ابْنَمُ زيدٍ ، ومررت بابْنَمِ زيدٍ ، ورأَيت ابْنَمَ زيدٍ ؛ وأَنشد لحسان : وَلَدْنا بَني العَنقاءِ وابْنَيْ مُحَرِّقٍ ، فأَكْرِم بنا خالاً ، وأَكْرِم بنا ابْنَما وزيادة الميم فيه كما زادوها في شَدْقَمٍ وزُرْقُمٍ وشَجْعَمٍ لنوع من الحيات ؛ وأَما قول الشاعر : ولم يَحْمِ أَنْفاً عند عِرْسٍ ولا ابْنِمِ فإنه يريد الابن ، والميم زائدة .
      ويقال فيما يعرف ببنات : بناتُ الدَّمِ بنات أَحْمَرَ ، وبناتُ المُسْنَدِ صُروفُ الدَّهْر ، وبناتُ معًى البَعَرُ ، وبناتُ اللَّبَن ما صَغرَ منها ، وبناتُ النَّقا هي الحُلْكة تُشبَّهُ بِهنَّ بَنانُ العَذارَى ؛ قال ذو الرمة : بناتُ النَّقا تَخْفَى مِراراً وتَظْهَرُ وبنات مَخْرٍ وبناتُ بَخْرٍ سحائبُ يأْتين قُبُلَ الصَّيْفِ مُنْتَصباتٍ ، وبناتُ غَيرٍ الكَذِبُ ، وبناتُ بِئْسَ الدواهي ، وكذلك بناتُ طَبَقٍ وبناتُ بَرْحٍ وبناتُ أَوْدَكَ وابْنةُ الجَبَل الصَّدَى ، وبناتُ أَعْنَقَ النساءُ ، ويقال : خيل نسبت إلى فَحل يقال له أَعنَقُ ، وبناتُ صَهَّالٍ الخَيلُ ، وبنات شَحَّاجٍ البِغالُ ، وبناتُ الأَخْدَرِيّ الأُتُنُ ، وبناتُ نَعْش من الكواكب الشَّمالِيَّة ، وبناتُ الأَرض الأَنهارُ الصِّغارُ ، وبناتُ المُنى اللَّيْلُ ، وبناتُ الصَّدْر الهُموم ، وبناتُ المِثالِ النِّساء ، والمِثالُ الفِراش ، وبناتُ طارِقٍ بناتُ المُلوك ، وبنات الدَّوِّ حمير الوَحْشِ ، وهي بناتُ صَعْدَة أَيضاً ، وبناتُ عُرْجُونٍ الشَّماريخُ ، وبناتُ عُرْهُونٍ الفُطُرُ ، وبنتُ الأَرضِ وابنُ الأَرضِ ضَرْبٌ من البَقْلِ ، والبناتُ التَّماثيلُ التي تلعب بها الجَواري .
      وفي حديث عائشة ، رضي الله عنها : كنت أَلعب مع الجواري بالبَناتِ أَي التماثيل التي تَلْعَبُ بها الصبايا .
      وذُكِرَ لرؤبة رجلٌ فقال : كان إحدَى بَناتِ مَساجد الله ، كأَنه جعله حَصاةً من حَصَى المسجد .
      وفي حديث عمر ، رضي الله عنه ، أَنه سأَل رجلاً قَدِمَ من الثَّغْر فقال : هل شَرِبَ الجيشُ في البُنَيَّاتِ الصِّغار ؟

      ‏ قال : لا ، إن القوم لَيُؤْتَوْنَ بالإناء فيَتَداولوه حتى يشربوه كلُّهم ؛ البُنَيَّاتُ ههنا : الأَقْداح الصِّغار ، وبناتُ الليلِ الهُمومُ ؛ أَنشد ثعلب : تَظَلُّ بَناتُ الليلِ حَوْليَ عُكَّفاً عُكُوفَ البَواكي ، بينَهُنَّ قَتِيلُ وقول أُمَيَّة بن أَبي عائذ الهُذَليّ : فسَبَتْ بَناتِ القَلْبِ ، فهي رَهائِنٌ بِخِبائِها كالطَّيْر في الأَقْفاصِ إنما عنى ببناته طوائفه ؛ وقوله أَنشده ابن الأَعرابي : يا سَعْدُ يا ابنَ عمَلي يا سَعْدُ أَراد : من يَعْملُ عَمَلي أَو مِثْلَ عمَلي ، قال : والعرب تقول الرِّفْقُ بُنَيُّ الحِلْمِ أَي مثله .
      والبَنْيُ : نَقيضُ الهَدْم ، بَنى البَنَّاءُ البِناءَ بَنْياً وبِنَاءً وبِنًى ، مقصور ، وبُنياناً وبِنْيَةً وبِنايةً وابتَناه وبَنَّاه ؛ قال : وأَصْغَر من قَعْبِ الوَليدِ ، تَرَى به بُيوتاً مُبَنَّاةً وأَودِيةً خُضْرا يعني العين ، وقول الأَعْوَرِ الشَّنِّيِّ في صفة بعير أَكراه : لما رَأَيْتُ مَحْمِلَيْهِ أَنَّا مُخَدَّرَيْنِ ، كِدْتُ أَن أُجَنَّا قَرَّبْتُ مِثْلَ العَلَمِ المُبَنَّى شبه البعير بالعَلَمِ لعِظَمِه وضِخَمِه ؛ وعَنى بالعَلَمِ القَصْرَ ، يعني أَنه شبهه بالقصر المَبْنيّ المُشيَّدِ كما ، قال الراجز : كَرأْسِ الفَدَنِ المُؤْيَدِ والبِناءُ : المَبْنيُّ ، والجمع أَبْنِيةٌ ، وأَبْنِياتٌ جمعُ الجمع ، واستعمل أَبو حنيفة البِنَاءَ في السُّفُنِ فقال يصف لوحاً يجعله أَصحاب المراكب في بناء السُّفُن : وإنه أَصلُ البِناء فيما لا ينمي كالحجر والطين ونحوه .
      والبَنَّاءُ : مُدَبِّرُ البُنْيان وصانعه ، فأَما قولهم في المثل : أَبناؤُها أَجْناؤُها ، فزعم أَبو عبيد أَن أَبْناءً جمع بانٍ كشاهدٍ وأَشهاد ، وكذلك أَجْناؤُها جمع جانٍ .
      والبِنْيَةُ والبُنْيَةُ : ما بَنَيْتَهُ ، وهو البِنَى والبُنَى ؛ وأَنشد الفارسي عن أَبي الحسن : أُولئك قومٌ ، إن بَنَوْا أَحْسَنُوا البُنى ، وإن عاهَدُوا أَوْفَوْا ، وإن عَقَدُوا شَدُّوا ويروى : أَحْسَنُوا البِنَى ؛ قال أَبو إسحق : إنما أَراد بالبِنى جمع بِنْيَةٍ ، وإن أَراد البِناءَ الذي هو ممدود جاز قصره في الشعر ، وقد تكون البِنايةُ في الشَّرَف ، والفعل كالفعل ؛ قال يَزيدُ بن الحَكَم : والناسُ مُبْتَنيانِ : مَحْـ مودُ البِنايَةِ ، أَو ذَمِيمُ وقال لبيد : فبَنى لنا بَيْتاً رفيعاً سَمْكُه ، فَسَما إليه كَهْلُها وغُلامُها ابن الأَعرابي : البِنى الأَبْنِيةُ من المَدَر أَو الصوف ، وكذلك البِنى من الكَرَم ؛ وأَنشد بيت الحطيئة : أُولئك قوم إن بنوا أَحسنوا البِنى وقال غيره : يقال بِنْيَةٌ ، وهي مثل رِشْوَةٍ ورِشاً كأَنَّ البِنْيةَ الهيئة التي بُنِيَ عليها مثل المِشْيَة والرِّكْبةِ .
      وبَنى فلانٌ بيتاً بناءً وبَنَّى ، مقصوراً ، شدّد للكثرة .
      وابْتَنى داراً وبَنى بمعنىً .
      والبُنْيانُ : الحائطُ .
      الجوهري : والبُنَى ، بالضم مقصور ، مثل البِنَى .
      يقال : بُنْيَةٌ وبُنًى وبِنْيَةٌ وبِنًى ، بكسر الباء مقصور ، مثل جِزْيةٍ وجِزًى ، وفلان صحيح البِنْيةِ أَي الفِطْرة .
      وأَبنَيْتُ الرجلَ : أَعطيتُه بِناءً أَو ما يَبْتَني به داره ؛ وقولُ البَوْلانيِّ : يَسْتَوقِدُ النَّبْلَ بالحَضِيضِ ، ويَصْطادُ نُفوساً بُنَتْ على الكرَمِ أَي بُنِيَتْ ، يعني إذا أَخطأَ يُورِي النارَ .
      التهذيب : أَبنَيْتُ فلاناً بَيْتاً إذا أَعطيته بيتاً يَبْنِيه أَو جعلته يَبْني بيتاً ؛ ومنه قول الشاعر : لو وصَلَ الغيثُ أَبنَيْنَ امْرَأً ، كانت له قُبَّةٌ سَحْقَ بِجاد ؟

      ‏ قال ابن السكيت : قوله لو وصل الغيث أَي لو اتصل الغيث لأَبنَيْنَ امرأً سَحْقَ بجادٍ بعد أَن كانت له قبة ، يقول : يُغِرْنَ عليه فيُخَرِّبْنَه فيتخذ بناء من سَحْقِ بِجادٍ بعد أَن كانت له قبة .
      وقال غيره يصف الخيل فيقول : لو سَمَّنَها الغيثُ بما ينبت لها لأَغَرْتُ بها على ذوي القِبابِ فأَخذت قِبابَهم حتى تكون البُجُدُ لهم أَبْنيةً بعدها .
      والبِناءُ : يكون من الخِباء ، والجمع أَبْنيةٌ .
      والبِناءُ : لزوم آخر الكلمة ضرباً واحداً من السكون أَو الحركة لا لشيء أَحدث ذلك من العوامل ، وكأَنهم إنما سموه بناء لأَنه لما لزم ضرباً واحداً فلم يتغير تغير الإعراب ، سمي بناء من حيث كان البناء لازماً موضعاً لا يزول من مكان إلى غيره ، وليس كذلك سائر الآلات المنقولة المبتذلة كالخَيْمة والمِظَلَّة والفُسْطاطِ والسُّرادِقِ ونحو ذلك ، وعلى أَنه مذ أَوقِع على هذا الضرب من المستعملات المُزالة من مكان إلى مكان لفظُ البناء تشبيهاً بذلك من حيث كان مسكوناً وحاجزاً ومظلاًّ بالبناء من الآجر والطين والجص .
      والعرب تقول في المَثَل : إنَّ المِعْزى تُبْهي ولا تُبْنى أَي لا تُعْطِي من الثَّلَّة ما يُبْنى منها بَيْتٌ ، المعنى أَنها لا ثَلَّة لها حتى تُتَّخذ منها الأَبنيةُ أَي لا تجعل منها الأَبنية لأَن أَبينة العرب طِرافٌ وأَخْبيَةٌ ، فالطِّرافُ من أَدَم ، والخِباءُ من صوف أَو أَدَمٍ ولا يكون من شَعَر ، وقيل : المعنى أَنها تَخْرِق البيوت بوَثْبِها عليها ولا تُعينُ على الأَبنيةِ ، ومِعزَى الأَعراب جُرْدٌ لا يطُول شعرها فيُغْزَلَ ، وأَما مِعْزَى بلاد الصَّرْدِ وأَهل الريف فإنها تكون وافية الشُّعور والأَكْرادُ يُسَوُّون بيوتَهم من شعرها .
      وفي حديث الاعتكاف : فأَمَر ببنائه فقُوِّضَ ؛ البناءُ واحد الأَبنية ، وهي البيوت التي تسكنها العرب في الصحراء ، فمنها الطِّراف والخِباء والبناءُ والقُبَّة المِضْرَبُ .
      وفي حديث سليمان ، عليه السلام : من هَدَمَ بِناءَ ربِّه تبارك وتعالى فهو ملعون ، يعني من قتل نفساً بغير حق لأَن الجسم بُنْيانٌ خلقه الله وركَّبه .
      والبَنِيَّةُ ، على فَعِيلة : الكعْبة لشرفها إذ هي أَشرف مبْنِيٍّ .
      يقال : لا وربِّ هذه البَنِيَّة ما كان كذا وكذا .
      وفي حديث البراء بن مَعْرورٍ : رأَيتُ أَن لا أَجْعَلَ هذه البَنِيَّة مني بظَهْرٍ ؛ يريد الكعبة ، وكانت تُدْعَى بَنيَّةَ إبراهيم ، عليه السلام ، لأَنه بناها ، وقد كثر قَسَمُهم برب هذه البَنِيَّة .
      وبَنَى الرجلَ : اصْطَنَعَه ؛ قال بعض المُوَلَّدين : يَبْني الرجالَ ، وغيرهُ يَبْني القُرَى ، شَتَّانَ بين قُرًى وبينَ رِجالِ وكذلك ابْتناه .
      وبَنَى الطعامُ لَحْمَه يَبنِيه بِناءً : أَنْبَتَه وعَظُمَ من الأَكل ؛ وأَنشد : بَنَى السَّوِيقُ لَحْمَها واللَّتُّ ، كما بَنَى بُخْتَ العِراقِ القَتّ ؟

      ‏ قال ابن سيده : وأَنشد ثعلب : مُظاهِرة شَحْماً عَتِيقاً وعُوطَطاً ، فقد بَنَيا لحماً لها مُتبانِيا ورواه سيبويه : أَنْبَتا .
      وروى شَمِر : أَن مُخَنثاً ، قال لعبد الله بن أَبي أَميَّةَ : إن فتح الله عليكم الطائفَ فلا تُفْلِتَنَّ منك باديةُ بنتُ غَيْلانَ ، فإنها إذا جلستْ تَبَنَّتْ ، وإذا تكلمت تَغَنَّتْ ، وإذا اضطجعت تَمنَّتْ ، وبَيْنَ رجلَيها مثلُ الإناء المُكْفَإ ، يعني ضِخَم رَكَبِها ونُهُودَه كأَنه إناء مكبوب ، فإذا قعدت فرّجت رجليها لضِخَم رَكَبها ؛ قال أَبو منصور : ويحتمل أَن يكون قول المخنث إذا قعدت تَبَنَّتْ أَي صارت كالمَبْناةِ من سمنها وعظمها ، من قولهم : بَنَى لَحْمَ فلان طعامُه إذا سمَّنه وعَظَّمه ؛ قال ابن الأَثير : كأَنه شبهها بالقُبَّة من الأدَم ، وهي المَبْناة ، لسمنها وكثرة لحمها ، وقيل : شبهها بأَنها إذا ضُرِبَتْ وطُنِّبَت انْفَرَجَتْ ، وكذلك هذه إذا قعدت تربعت وفرشت رجليها .
      وتَبَنَّى السَّنامُ : سَمِنَ ؛ قال يزيد بن الأَعْوَر الشَّنِّيُّ : مُسْتَجمِلاً أَعْرَفَ قد تَبَنَّى وقول الأَخفش في كتاب القوافي : أَما غُلامي إذا أَردتَ الإضافة مع غلامٍ في غير الإضافة فليس بإيطاء ، لأَن هذه الياء أَلزمت الميم الكسرة وصيرته إلى أَن يُبْنَى عليه ، وقولُك لرجل ليس هذا الكسر الذي فيه ببناء ؛ قال ابن جني ؛ المعتبر الآن في باب غلامي مع غلام هو ثلاثة أَشياء : وهو أَن غلام نكرة وغلامي معرفة ، وأَيضاً فإن في لفظ غلامي ياء ثابتة وليس غلام بلا ياء كذلك ، والثالث أَن كسرة غلامي بناء عنده كما ذكر وكسرة ميم مررت بغلام إعراب لا بناء ، وإذا جاز رجل مع رجل وأَحدهما معرفة والآخر نكرة ليس بينهما أَكثر من هذا ، فما اجتمع فيه ثلاثة أَشياء من الخلاف أَجْدَرُ بالجواز ، قال : وعلى أَن أَبا الحسن الأَخفش قد يمكن أَن يكون أَراد بقوله إن حركة ميم غلامي بناء أَنه قد اقْتُصِر بالميم على الكسرة ، ومنعت اختلافَ الحركات التي تكون مع غير الياء نحو غلامه وغلامك ، ولا يريد البناء الذي يُعاقب الإعرابَ نحو حيث وأَين وأمس .
      والمِبْناة والمَبْناةُ : كهيئة السِّتْرِ والنِّطْعِ .
      والمَبْناة والمِبْناة أَيضاً : العَيْبةُ .
      وقال شريح بن هانئ : سأَلت عائشة ، رضي الله عنها ، عن صلاة سيدنا رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، فقالت : لم يكن من الصلاةِ شيءٌ أَحْرَى أَن يؤخرها من صلاة العشاء ، قالت : وما رأَيته مُتَّقِياً الأَرض بشيء قَطُّ إلا أَني أَذكرُ يومَ مطَرٍ فإنَّا بَسَطْنا له بناءً ؛
      ، قال شمر : قوله بناءً أَي نِطَعاً ، وهو مُتَّصل بالحديث ؛ قال ابن الأَثير : هكذا جاء تفسيره في الحديث ، ويقال له المَبْناةُ والمِبْناة أَيضاً .
      وقال أَبو عَدْنان : يقال للبيتِ هذا بِناءُ آخرته ؛ عن الهوازني ، قال : المَبْناةُ من أَدَم كهيئة القبة تجعلها المرأَة في كِسْر بيتها فتسكن فيها ، وعسى أَن يكون لها غنم فتقتصر بها دون الغنم لنفسها وثيابها ، ولها إزار في وسط البيت من داخل يُكِنُّها من الحرِّ ومن واكِفِ المطر فلا تُبَلَّلُ هي وثيابُها ؛ وأَنشد ابن الأَعرابي للنابغة : على ظَهْرِ مَبْناةٍ جديدٍ سُيُورُها ، يَطُوفُ بها وَسْطَ اللَّطيمة بائع ؟

      ‏ قال : المَبْناة قبة من أَدَم .
      وقال الأَصمعي : المَبْناة حصير أَو نطع يبسطه التاجر على بيعه ، وكانوا يجعلون الحُصُرَ على الأَنْطاع يطوفون بها ، وإنما سميت مَبناة لأَنها تتخذ من أَدم يُوصَلُ بعضُها ببعض ؛ وقال جرير : رَجَعَتْ وُفُودُهُمُ بتَيْمٍ بعدَما خَرَزُوا المَبانيَ في بَني زَدْهامِ وأَبْنَيْتُه بَيْتاً أَي أَعطيته ما يَبْني بَيْتاً .
      والبانِيَةُ من القُسِيّ : التي لَصِقَ وتَرُها بكَبدها حتى كاد ينقطع وترها في بطنها من لصوقه بها ، وهو عيب ، وهي الباناةُ ، طائِيَّةٌ .
      غيره : وقوسٌ بانِيَةٌ بَنَتْ على وترها إذا لَصِقَتْ به حتى يكاد ينقطع .
      وقوسٌ باناةٌ : فَجَّاءُ ، وهي التي يَنْتَحِي عنها الوتر .
      ورجل باناةٌ : مُنحنٍ على وتره عند الرَّمْي ؛ قال امرؤ القيس : عارِضٍ زَوْراءَ من نَشَمٍ ، غَيْرَ باناةٍ على وَتَرِهْ وأَما البائِنَةُ فهي التي بانَتْ عن وتَرها ، وكلاهما عيب .
      والبَواني : أَضْلاعُ الزَّوْرِ .
      والبَواني : قوائمُ الناقة .
      وأَلْقَى بوانِيَه : أَقام بالمكان واطمأَنّ وثبت كأَلْقى عصاه وأَلْقى أَرْواقَه ، والأَرواق جمع رَوْقِ البيت ، وهو رِواقُه .
      والبَواني : عِظامُ الصَّدْر ؛ قال العجاج بن رؤبة : فإنْ يكنْ أَمْسَى شَبابي قد حَسَرْ ، وفَتَرَتْ مِنِّي البَواني وفَتَر وفي حديث خالد : فلما أَلقى الشامُ بَوانِيَهُ عَزَلَني واستَعْمَلَ غيري ، أَي خَيرَه وما فيه من السَّعةِ والنَّعْمةِ .
      قال ابن الأَثير : والبَواني في الأَصل أَضلاعُ الصَّدْر ، وقيل : الأَكتافُ والقوائمُ ، الواحدة بانِيةٌ .
      وفي حديث عليّ ، عليه السلام : أَلْقَت السماءُ بَرْكَ بَوانيها ؛ يريد ما فيها من المطر ، وقيل في قوله أَلقى الشامُ بَوانِيَه ، قال : فإن ابن حبلة (* قوله « ابن حبلة » هو هكذا في الأصل ).
      رواه هكذا عن أَبي عبيد ، بالنون قبل الياء ، ولو قيل بَوائنه ، الياء قبل النون ، كان جائزاً .
      والبَوائِنُ جمع البُوانِ ، وهو اسم كل عمود في البيت ما خَلا وَسَط البيت الذي له ثلاث طَرائق .
      وبَنَيتُ عن حالِ الرّكِيَّة : نَحَّيْتُ الرِّشاء عنه لئلا يقع الترابُ على الحافر .
      والباني : العَرُو

لديك اجابه شاركها معنا :

مواضيع ذات صلة