تعريف و معنى رائع بالعربي في معجم المعاني الجامع، المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر

1 إجابة

تعريف و معنى في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي

  1. رائِع: (اسم)
    • الجمع : رائعون و رُوَّع ، المؤنث : رائعة ، و الجمع للمؤنث : رائعات و روائعُ و رُوَّع
    • اسم فاعل من راعَ
    • الرائِعُ : المُعْجِب
    • الرائِعُ : ما جاوز الحدَّ في نواحي الفنِّ والأخلاق والفِكر شعر / أداءٌ رائع ،
    • أَتَى بِكَلامٍ رَائِعٍ : أيْ حَسَنٍ ، رَائِقٍ ، جَمِيلٍ
    • كَانَ رَائِعاً فِي عَمَلِهِ : كُلُّ مَا يُثِيرُ الإِعْجَابَ وَيَشُدُّ الانْتِبَاهَ
    • رَائِعَةُ القَمَرِ : مُعْظَمُهُ
    • رائعة النَّهار : مُعظمُه ، وكذلك رائعة الضُّحى هي كالشَّمس في رائعة النَّهار
    • رائعة الشَّيب : أوَّلُ بوادره ، أوّل شعرةٍ تبدو منه
  2. رائع: (اسم)
    • رائع : فاعل من راعَ
  3. راعَ: (فعل)
    • راعَ يَريع ، رِعْ ، رَيْعًا ورَيَعانًا ، فهو رائع
    • رَاعَ الوَلَدُ : فَزِعَ ، خَافَ ،
    • رَاعَ الوَلَدَ : أَخافَهُ ، أَفْزَعَهُ
    • راعَهُ الأَمْرُ : أَعْجَبَهُ رَاعَنِي جَمَالُهَا رَاعَنِي كَلاَمُهُ
    • رَاعَ في يَدِهِ كَذَا : ثَبَتَ
    • رَاعَ الزَّرْعُ : نَمَا ، زَادَ
    • رَاعَ الإنْسَانُ أوِ الحَيوَانُ : عَادَ ، رَجَعَ
    • رَاعَ السَّرَابُ : اِضْطَرَبَ
    • رَاعَ مِنْهُ : خَافَ

تعريف و معنى في قاموس المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر ،الرائد ،لسان العرب ،القاموس المحيط. قاموس عربي عربي

  1. رائع
    • رائع :-
      جمع رائعون ورُوَّع ، مؤ رائعة ، جمع مؤ رائعات وروائعُ ورُوَّع :
      1 - اسم فاعل من راعَ .
      2 - ما جاوز الحدَّ في نواحي الفنِّ والأخلاق والفِكر :- شعر / أداءٌ رائع ، - من روائع الأدب .
      • رائعة النَّهار : مُعظمُه ، وكذلك رائعة الضُّحى :- هي كالشَّمس في رائعة النَّهار .
      • رائعة الشَّيب : أوَّلُ بوادره ، أوّل شعرةٍ تبدو منه .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  2. رائع
    • رائع :-
      اسم فاعل من راعَ .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  3. الرائِعُ
    • الرائِعُ : المُعْجِب .

    المعجم: المعجم الوسيط

  4. رَائِعٌ
    • جمع : ـون ، ـات ، رَوَائِعُ . [ ر و ع ]. ( فاعل مِنْ رَاعَ ).
      1 . :- كَانَ رَائِعاً فِي عَمَلِهِ :- : كُلُّ مَا يُثِيرُ الإِعْجَابَ وَيَشُدُّ الانْتِبَاهَ .
      2 . :- أَتَى بِكَلامٍ رَائِعٍ :- : أيْ حَسَنٍ ، رَائِقٍ ، جَمِيلٍ . :- قَدَّمَ فِكْرَةً رَائِعَةً :- : رَائِقَةً مُثِيرَةً لِلإعْجَابِ .
      3 . :- اِحْتَدَّ الحَرُّ فِي رائِعَةِ النَّهَارِ :- : فِي وَسَطِهِ ، أَي الظَّهِيرَة .
      4 . :- قَصِيدَةٌ مِنْ رَوَائِعِ الشِّعْرِ العَرَبِيِّ :- : مِنْ عُيُونِ الشِّعْرِ العَرَبِيِّ ، مِنْ أَجْمَلِ قَصَائِدِهِ .
      5 . :- لَوْحَةٌ مِنْ رَاوَئِعِ الفَنِّ :- : مِنَ التُّحَفِ الفَنِّيَّةِ الجَميلَةِ .
      6 . :- رَائِعَةُ القَمَرِ :- : مُعْظَمُهُ .

    المعجم: الغني

  5. رائع
    • رائع - ج ، روع
      1 - رائع : الذي يجاوز الحد فنا أو حسنا أو شجاعة أو أخلاقا : « كلام رائع ، لوحة رائعة ».

    المعجم: الرائد

  6. راعَ
    • راعَ يَرُوع ، رُعْ ، رَوْعًا ، فهو رائع ، والمفعول مَرُوع ( للمتعدِّي ) :-
      راع الشَّخصُ فزِع وخاف :- هدَّأ روعَه ، - { فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءَتْهُ الْبُشْرَى يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ } .
      راعَ الأمرُ فلانًا : أفزعه ، أخافه .
      راع الشَّيءُ فلانًا : أعجبه :- راعني جمالُه ، - راعتني هذه القصيدة ، - فتاة رائعة الجمال ، - تَمتَّعنا بأروع وقت : أجمل وقت .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  7. راعَ
    • راعَ يَريع ، رِعْ ، رَيْعًا ورَيَعانًا ، فهو رائع :-
      راع الطَّعامُ وغيرُه نما ، زكا وزاد :- راع الزَّرْعُ .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  8. راعَ
    • ـ راعَ يَريعُ : نَما ، وزادَ ، وَرَجَعَ ،
      ـ راعَ الحِنْطَةُ : زَكَتْ كَأَراعَتْ .
      ـ رِيعُ ورَيْعُ : المُرْتَفِعُ من الأرضِ ، أو كُلُّ فَجٍّ ، أو كُلُّ طَريقٍ ، أو الطَريقُ المُنْفَرِجُ في الجَبَلِ ، والجبلُ المرتَفِعُ ، الواحدةُ : الرِيعَةُ والرَيْعَةُ ، أو مَسيلُ الوَادِي من كُلِّ مكانٍ مُرْتَفِعٍ ،
      ـ رِيعُ : الصَّوْمَعَةُ ، وبُرْجُ الحَمامِ ، والتَّلُّ العالِي ، وفَرَسُ عَمْرِو بنِ عُصْمٍ ،
      ـ رَيْعُ : فَضْلُ كلِّ شيءٍ كرَيْعِ العجينِ والدقيقِ والبَزْرِ ونحوِها ، واضْطِرابُ السَّرابِ ، والفَزَعُ ،
      ـ رَيْعُ من كُلِّ شيءٍ : أوَّلُهُ وأفْضَلُهُ ، كَرَيْعانِهِ ،
      ـ رَيْعُ من الدِّرْعِ : فُضولُ كُمَّيْها ،
      ـ رَيْعُ من الضُّحَى : بَياضُهُ وحُسْنُ بَرِيقِهِ .
      ـ ليس له رَيْعٌ : مَرْجوعٌ .
      ـ رِيعَةُ : الجماعَةُ قد انْضَمُّوا .
      ـ رائعُ بنُ عبدِ الله المَقْدِسِيُّ : محدّثٌ .
      ـ رِياعٌ : موضع ،
      ـ ناقَةٌ مِرْياعٌ : سريعَةُ الدَّرَّةِ ، أو سريعَةُ السِّمَنِ ، أو تَذْهَبُ في المَرْعَى وتَرْجِعُ بنَفْسِها .
      ـ رَيْعانُ : بلد ، أو جَبَلٌ ، واسمٌ ،
      ـ رَيْعانَةُ : الناقةُ الكثيرةُ اللَّبَنِ .
      ـ أراعُوا : راعَ طَعامُهُم ،
      ـ أراعَتِ الإِبِلُ : نَمَتْ ، وكثُرَ أولادُها .
      ـ تَرَيَّعَ : تَلَبَّثَ ، وَتَوَقَّفَ ، وَتَحَيَّرَ ، كاسْتَراعَ ،
      ـ تَرَيَّعَ السَّرابُ : جاءَ وَذَهَبَ ،
      ـ تَرَيَّعَ القومُ : اجْتَمَعوا كَريَّعوا .
      ـ مُتَرَيِّعُ : المُتَزَلِّقُ ، يَصْبُغُ نَفْسَهُ بالأدْهان .

    المعجم: القاموس المحيط

  9. رعي
    • " الرَّعْيُ : مصدر رَعَى الكَلأَ ونحوَه يَرْعى رَعْياً .
      والراعِي يَرْعى الماشيةَ أَي يَحوطُها ويحفظُها .
      والماشيةُ تَرْعى أَي ترتفع وتأْكل .
      وراعي الماشيةِ : حافظُها ، صفةٌ غالبة غلَبةَ الاسم ، والجمع رُعاةٌ مثل قاضٍ وقُضاةٍ ، ورِعاءٌ مثل جائعٍ وجِياعٍ ، ورُعْيانٌ مثل شابٍّ وشُبَّانٍ ، كسَّروه تكسير الأَسماء كَحاجِرٍ وحُجْرانٍ لأَنها صفة غالبة ، وليس في الكلام اسم على فاعل يَعْتَوِرُ عليه فُعَلَة وفِعالٌ إلا هذا ، وقولهم آسٍ وأُساةٌ وإساءٌ .
      وفي حديث الإيمان : حتى تَرى رِعاءَ الشَّاءِ يَتَطاوَلُون في البُنْيان .
      وفي حديث عمر : كأَنه راعِي غَنَمٍ أَي في الجَفَاء والبَذاذةِ .
      وفي حديث دُرَيْدٍ ، قال يوم حُنَيْنٍ لمالك بن عوف : إنما هو راعِي ضأْنٍ ما لَه وللحربِ ، كأَنه يَسْتَجْهله ويُقَصِّر به عن رُتْبةِ من يَقُودُ الجُيوشَ ويَسُوسُها ؛ وأَما قول ثعلبة بن عُبَيْدٍ العَدَوِيِّ في صفة نخل : تَبِيتُ رُعاها لا تَخافُ نِزاعَها ، وإن لم تُقَيَّدْ بالقُيودِ وبالأُبض فإن أَبا حنيفة ذهب إلى أَنَّ رُعىً جمعُ رُعاةٍ ، لأَن رُعاةً وإن كان جمعاً فإن لفظه الواحد ، فصار كمَهُاةٍ ومُهىً ، إلا أَن مُهاةً واحد وهو ماءُ الفحل في رَحِم الناقة ، ورُعاة جمع ؛ وأَما قول أُحَيْحَة : وتُصْبِحُ حيثُ يَبِيتُ الرِّعاء ، وإنْ ضَيَّعوها وإنْ أَهْمَلُوا إنما عنى بالرِّعاء هنا حَفَظَة النَّخْل لأَنه إنما هو في صفة النَّخِيل ؛ يقول : تُصْبح النخلُ في أَماكنها لا تَنْتَشِر كما تنتشر الإبل المُهْمَلة .
      والرَّعِيَّة : الماشيةُ الراعيةُ أَو المَرْعِيَّة ؛

      قال : ثُمَّ مُطِرْنَا مَطْرَةً رَوِيَّهْ ، فنَبَتَ البَقْلُ ولا رَعِيَّهْ وفي التنزيل : حتى يُصْدِرَ الرِّعاءُ ؛ جمع الراعي .
      قال الأَزهري : وأَكثر ما يقال رُعاةٌ للوُلاةِ ، والرُّعْىانُ لراعِي الغَنَمِ .
      ويقال للنَّعَم : هي تَرْعَى وتَرْتَعِي .
      وقرأَ بعض القُرَّاء : أَرْسِلْهُ مَعَنا غَداً نَرْتَعي (* قوله « نرتعي » كذا بالأصل والتهذيب بإثبات الياء بعد العين وهي قراءة قنبل وقفاً ووصلاً كما في الخطيب المفسر ).
      ونَلْعَبْ ؛ وهو نَفْتَعِلُ من الرَّعْيِ ، وقيل : معنى نَرْتَعي أَي يَرْعَى بعضُنا بعضاً .
      وفلان يَرْعَى عَلَى أَبِيه أَي يَرْعَى غَنَمَه .
      الفراء : يقال إنَّه لَتِرْعِيَّةُ مالٍ (* قوله « إنه لترعية مال » حاصل لغاتها إنها مثلثة الأول مع تشديد الياء المثناة التحتية وتخفيفها كما في القاموس ).
      إذا كان يَصْلُح المالُ على يَدِهِ ويُجِىدُ رِعْيةَ الإبِل .
      قال ابن سيده : رجلٌ تَرعيَّةٌ وتِرْعِيٌّ ، بغير هاء ، نادرٌ ؛ قال تأَبط شرّاً : ولَسْت بِتِرْعِيّ طَوِيلٍ عَشَاؤُه ، يُؤَنِّفُها مُسْتَأَنَفَ النَّبْتِ مُبْهِل وكذلك تَرْعِيّة وتُرْعِيَّة ، مشددة الياء ، وتِرْعايَة وتُرْعَايَةٌ بهذا المعنى صِناعتُه وصِنَاعة آبائِهِ الرِّعَايَة ، وهو مثال لم يذكره سيبويه .
      والتِّرْعِيَّة : الحَسَن الالْتِماسِ والارْتِيادِ لِلْكَلإ للماشية ؛

      وأَنشد الأََزهري للفراء : ودَار حِفاظٍ قَدْ نَزَلْنَا ، وغَيرُها أَحبُّ إلى التِّرْعِيَّةِ الشَّنَآن ؟

      ‏ قال ابن بري : ومنه قول حكيم بن مُعَيَّة : يَتْبَعُها تِرْعِيَّةٌ فيه خَضَعْ ، في كَفِّة زَيْعٌ ، وفي الرُّسْغِ فَدَعْ والرِّعَايَةُ : حِرْفةُ الرَّاعِي ، والمَسُوسُ مَرْعِيٌّ ؛ قال أَبو قيس بن الأَسْلَت : لَيس قَطاً مثلَ قُطَيٍّ ، ولا الـْ ـرْعِيٌّ ، في الأَقْوامِ ، كالرَّاعِي وَرَعتِ الماشِيةُ تَرْعَى رَعْياً ورِعايَةً وارْتَعَتْ وتَرَعَّتْ ؛ قال كثير عزة : وما أُمُّ خِشْفٍ تَرَعَّى به أَراكاً عَمِيماً ودَوْحاً ظَلِيلا ورَعاها وأَرْعاها ، يقال : أَرْعَى اللهُ المَواشِيَ إذا أَنْبَتَ لها ما تَرْعاه .
      وفي التنزيل العزيز : كُلُوا وارْعَوْا أَنْعامَكُم ؛ وقال الشاعر : كأَنَّها ظَبْيةٌ تَعْطُو إلى فَنَنٍ ، تأْكُلُ مِنْ طَيِّبٍ ، واللهُ يُرْعِيها أَي يُنْبِتُ لها ما تَرْعَى ، والاسمُ الرِّعْية ؛ عن اللحياني .
      وأَرْعاهُ المكانَ : جعلَهَ له مَرْعىً ؛ قال القُطامي : فَمَنْ يَكُ أَرْعاهُ الحِمَى أَخَواتُه ، فَما ليَ مِنْ أُخْتٍ عَوانٍ ولا بِكْرِ وإبِلٌ راعِيةٌ ، والجمع الرَّواعِي .
      ورَعَى البعِيرُ الكلأَ بنَفْسِه رَعْىاً ، وارْتَعَى مثلُه ؛

      وأَنشد ابن بري شاهداً عليه : كالظَّبْيةِ البِكْرِ الفَرِيدةِ تَرْتَعِي ، في أَرْضِها ، وفَراتِها وعِهادَها خَضَبَتْ لها عُقَدُ البِراقِ جَبِينَها ، من عَرْكِها عَلَجانَها وعَرادَها والرِّعْي ، بكسر الراء : الكَلأُ نَفْسُه ، والجمع أَرْعاءٌ .
      والمَرْعَى : كالرَّعْيِ .
      وفي التنزيل : والذي أَخْرَجَ المَرْعَى .
      وفي المثل : مَرْعىً ولا كالسَّعْدانِ ؛ قال ابن سيده : وقول أَبي العِيالِ : أَفُطَيْم ، هل تَدْرِينَ كَمْ مِنْ مَتْلَفٍ جاوَزْتُ ، لا مرْعىً ولا مَسْكُونِ ؟ عندي أَن المَرْعَى ههنا في موضع المَرْعِيَّ لمقابلته إياه بقوله ولا مَسْكون .
      قال : وقد يكون المَرْعَى الرِّعْيَ أَي ذُو رِعْيٍ .
      قال الأَزهري : أَفادني المُنْذِرِيُّ يقال لا تَقْتَنِ فَتاةً ولا مَرْعاة فإنَّ لكُلٍّ بُغاةً ؛ يقول : المَرْعَى حيث كان يُطْلَبُ ، والفَتاةُ حيثما كانت تُخْطَبُ ، لكلِّ فتاةٍ خاطِب ، ولكلِّ مَرْعىً طالب ؛ قال : وأَنشدني محمد بن إسحق : ولَنْ تُعايِنَ مَرْعىً ناضِراً أُنُفاً ، إلاَّ وجَدْتَ به آثارَ مأْكُولِ وأَرْعَتِ الأَرضُ : كثُر رِعْيُها .
      والرَّعايا والرَّعاوِيَّةُ : الماشية المَرْعِيَّة تكون للسوقة والسلطان ، والأَرْعاوِيَّةُ للسلطان خاصة ، وهي التي عليها وُسومُه ورُسومُه .
      والرَّعاوَى والرُّعاوَى ، بفتح الراء وضمها : الإبل التي تَرْعَى حَوالَى القومِ وديارِهم لأنها الإبل التي يُعْتَمَلُ عليها ؛ قالت امرأَة من العرب تُعاتب زوجَها : تَمَشَّشْتَني ، حتى إذا ما تَرَكْتَنِي كنِضْوِ الرَّعاوَى ، قلتَ : إنِّي ذَاهِب ؟

      ‏ قال شمر : لم أَسمع الرَّعاوَى بهذا المعنى إلاّ ههنا .
      وقال أَبو عمرو : الأُرْعُوَّة بلغة أَزْدِ شَنُوأَة نِيرُ الفَدَّان يُحْتَرَثُ بها .
      والراعِي : الواليِ .
      والرِّعِيَّة : العامَّة .
      ورَعَى الأَمِيرُ رَعِيَّته رِعايةً ، ورَعَيْتُ الإبلَ أَرْعاها رَعْياً ورَعاه يَرْعاه رَعْياً ورِعايَةً : حَفِظَه .
      وكلّ مَنْ وَلِيَ أَمرَ قومٍ فهو راعِيهم وهُم رَعِيَّته ، فعيلة بمعنى مفعول .
      وقد اسْترعاهُ إيَّاهم : اسْتَحْفَظه ، وإسْتَرْعَيْته الشيءَ فَرَعاه .
      وفي المثل : مَن اسْترعى الذئْبَ فقد ظَلَمَ أَي مَنِ ائتَمَنَ خائناً فقد وضع الأَمانة في غيرِ موْضِعِها .
      ورَعى النُّجُوم رَعْياً وراعاها : راقَبَها وانْتَظَر مَغِيبَها ؛ قالت الخنساء : أَرْعى النُّجوم وما كُلِّفْت رِعْيَتَها ، وتارةً أَتَغَشَّى فَضْلَ أَطْمارِي وراعَى أَمرهَ : حَفِظَه وتَرَقَّبَه .
      والمُراعاة : المُناظَرة والمُراقَبَة .
      يقال : راعَيْتُ فلاناً مراعاةً ورِعاءً إذا راقَبْتَه وتأَمَّلْت فِعْلَه .
      وراعَيْتُ الأَمرَ : نَظَرْت إلامَ يصير .
      وراعَيْته : لاحَظته .
      وراعَيْته : من مُراعاةِ الحُقوق .
      ويقال : رَعَيْتُ عليه حُرْمَتَه رِعايَةً .
      وفلانُ يُراعي أَمرَ فُلانٍ أَي ينظر إلى ما يصير إليه أَمره .
      وأَرْعى عليه : أَبْقى ؛ قال أَبو دَهْبَل : أَنشده أَبو عمرو بن العلاء : إن كان هذا السِّحْرُ منكِ ، فلا تُرْعي عَليَّ وجَدَّدِي سِحْرا والإرْعاءُ : الإبْقاء على أَخيكَ ؛ قال ذو الإصْبَع : بَغى بعضُهُمُ بَعْضاً ، فلم يُرْعُوا على بَعْضِ والرُّعْوى : اسم من الإرْعاء وهو الإبْقاءُ ؛ ومنه قول ابن قيس : إن تكن للإله في هذه الأُمْـ مَةِ رُعْوى ، يعُدْ إليك النَّعيمُ وأَرْعِني سَمْعَكَ وراعِني سمعكَ أَي اسْتَمِعْ إليّ .
      وأَرْعى إليه : اسْتَمَع .
      وأَرْعَيْت فُلاناً سَمْعي إذا اسْتَمَعْت إلى ما يقولُ وأَصْغَيْت إليه .
      ويقال : فلان لا يُرْعِي إلى قَوْلِ أَحدٍ أَي لا يلتفِتُ إلى أَحد .
      وقوله تعالى : يا أَيها الذين آمنوا لا تقولوا راعِنا وقولوا انْظُرْنا ؛ قال الفراء : هو من الإرْعاءِ والمُراعاةِ ، وقال الأَخفش : هو فاعِلْنا من المُراعاة على معنى أَرْعِنا سَمْعَك ولكن الياء ذَهَبَتْ للأَمْر ، وقرئ راعِناً ، بالتنوين على إعْمال القولِ فيه كأَنه ، قال لا تقولوا حُمْقاً ولا تقولوا هُجْراً ، وهو من الرُّعونَةِ ، وقد تقدم .
      وقال أَبو إسحق : قيل فيه ثلاثة أَقوال ، قال بعضهم : معناه أَرْعِنا سَمْعَك ، وقيل : أَرْعِنا سَمْعَك حتى نُفْهِمَك وتَفْهَمَ عَنَّا ، قال : وهي قراءة أَهل المدينة ، ويُصَدِّقُها قراءة أُبَيِّ بنِ كعب : لا تقولوا راعونا ، والعرب تقول أَرْعِنا سَمْعك وراعنا سَمْعَك ، وقد مَرَّ معنى ما أَراد القومُ يقول راعِنا في تَرْجَمة رَعَنَ ، وقيل : كان المسلمون يقولون للنبي ، صلى الله عليه وسلم : راعِنا ، وكانت اليهود تَسابُّ بهذه الكلمة بينها ، وكانوا يسُبُّون النبي ، عليه السلام ، في نُفوسِهِم فلما سَمِعوا هذه الكلمة اغتنموا أَن يظهروا سبّه بلفظ يُسمع ولا يلحقهم في ظاهره شيء ؛ فأَظهر الله النبيَّ ، صلى الله عليه وسلم ، والمسلمين على ذلك ونَهَى عن الكلمة ، وقال قوم : راعِنا من المُراعاة والمُكافأَةِ ، وأُمِرُوا أَن يخاطِبوا النبي ، صلى الله عليه وسلم ، بالتعزير والتَّوْقير ، أَي لا تقولوا راعِنا أَي كافِئْنا في المَقال كما يقول بعضهم لبعض .
      وفي مصحف ابن مسعود ، رضي الله عنه : راعُونا .
      ورَعى عَهْدَه وحَقَّه : حَفِظَه ، والاسم من كل ذلك الرَّعْيا والرَّعْوى .
      قال ابن سيده : وأُرى ثعلباً حكى الرُّعوى ، بضم الراء وبالواو ، وهو مما قلبت ياؤه واواً للتصريف وتعويض الواو من كثرة دخول الياء عليها وللفرق أَيضاً بين الاسم والصفة ، وكذلك ما كان مثله كالَبقْوى والفَتْوى والتَّقْوى والشِّرْوى والثَّنْوى ، والبَقْوى والبَقْيا اسمان يوضعان موضع الإبْقاء .
      والرَّعْوى والرَّعْيا : من رِعايةِ الحِفاظِ .
      ويقال : ارْعَوى فلان عن الجهل يَرْعوي ارْعِواءً حَسَناً ورَعْوى حَسَنةً ، وهو نُزُوعُه وحُسْنُ رُجوعهِ .
      قال ابن سيده : الرَّعْوى والرَّعْيا النزوع عن الجهل وحسنُ الرجوعِ عنه .
      وارْعَوى يَرْعَوي أَي كفَّ عن الأُمور .
      وفي الحديث : شَرُّ الناسِ رجلٌ يقرأُ كتابَ اللهِ لا يَرْعَوي إلى شَيءٍ منه أَي لا ينكفُّ ولا ينزجر ، من رعا يَرْعُو إذا كفَّ عن الأُمور .
      ويقال : فلان حسن الرَّعْوةَ والرِّعْوة والرُّعْوة والرُّعوى والارْعواء ، وقد ارْعَوى عن القبيح ، وتقديره افْعَوَلَ ووزنه افْعَلَل ، وإنما لم يُدْغَمْ لسكون الياء ، والاسم الرُّعْيا ، بالضم ، والرَّعْوى بالفتح مثل البُقْيا والبَقْوى .
      وفي حديث ابن عباس : إذا كانت عندك شهادة فسُئِلْت عنها فأَخْبِرْ بها ولا تقُلْ حتى آتِيَ الأَمير لعله يرجع أَو يَرْعَوي .
      قال أَبو عبيد : الارْعواءُ النَّدَم على الشيء والانصراف عنه والتركُ له ؛ وأَنشد : إذا قُلْتُ عن طُول التَّنائي : قد ارْعَوى ، أَبى حُبُّها إلا بَقاءً على هَجْر ؟

      ‏ قال الأَزهري : ارْعَوى جاء نادراً ، قال : ولا أَعلم في المعتلات مثله كأَنهم بنوه على الرَّعْوى وهو الإبْقاءُ .
      وفي الحديث : إلاَّ إرْعاءً عليه أَي إبْقاءً ورِفْقاً .
      يقال : أَرْعَيْتُ عليه ، من المُراعاةِ والمُلاحظةِ .
      قال الأَزهري : وللرَّعْوى ثلاثةُ مَعانٍ : أَحدها الرَّعْوى اسمٌ من الإبْقاء ، والرَّعْوى رِعاية الحِفاظِ للعهد ، والرَّعْوى حسنُ المُراجَعةِ والنُّزوع عن الجَهْلِ .
      وقال شمر : تكون المُراعاة من الرَّعْيِ مع آخَرَ ، يقال : هذه إبِلٌ تُراعِي الوَحْشَ أَي تَرْعى معها .
      ويقال : الحِمارُ يُراعي الحُمُر أَي يَرْعى معها ؛ قال أَبو ذُؤَيب : من وَحشِ حَوضَى يُراعى الصَّيْدَ مُنْتَبِذاً ، كأَنَّه كوْكَبٌ في الجَوِّ مُنْجَرِدُ والمُراعاةُ : المحافَظة والإبْقاءُ على الشيءِ .
      والإرْعاء : الإبْقاء .
      قال أَبو سعيد : يقال أَمْرُ كذا أَرْفَقُ بِي وأَرْعى عليَّ .
      ويقال : أَرْعَيْت عليه إذا أَبْقَيْت عليه ورحِمتْه .
      وفي الحديث : نِساءُ قُرَيْشٍ خيرُ نِساءٍ أَحْناهُ على طِفْلٍ في صِغَرِه وأَرْعاهُ على زوجٍ في ذاتِ يدهِ ؛ هو من المُراعاةِ الحِفْظِ والرِّفْقِ وتَخْفِيفِ الكُلَفِ والأَثْقالِ عنه ، وذاتُ يدهِ كِنايةٌ عما يَمْلِكُ من مالٍ وغيرهِ .
      وفي حديث عمر ، رضي الله عنه : لا يُعْطى من الغَنائِمِ شيءٌ حتى تُقْسَم إلا لِراعٍ أَو دليلٍ ؛ الراعي هنا : عَيْنُ القوم على العدوِّ ، من الرِّعايَةِ الحِفْظِ .
      وفي حديث لقمان بن عادٍ : إذا رَعى القومُ غَفَلَ ؛ يريد إذا تَحافَظَ القومُ لشيءٍ يخافُونَه غَفَلَ ولم يَرْعَهُم .
      وفي الحديث : كُلُّكُمْ راعٍ وكلُّكُم مسؤول عن رعيَّتهِ أَي حافِظٌ مؤْتَمَنٌ .
      والرَّعِيَّةُ : كل من شَمِلَه حِفْظُ الراعي ونَظَرهُ .
      وقول عمر ، رضي الله عنه : ورِّعِ اللِّصَّ ولا تُراعِهْ ، فسره ثعلب فقال : معناه كُفَّه أن يأْخُذَ مَتاعَك ولا تُشْهِدْ عليه ، ويروى عن ابن سيرين أَنه ، قال : ما كانوا يُمْسِكون عن اللِّصِّ إذا دخل دارَ أَحدِهم تأَثُّماً .
      والراعِيَةُ : مُقَدِّمَةُ الشَّيْبِ .
      يقال : رأَى فلانٌ راعِيَةَ الشَّيْبِ ، ورواعي الشيب أَوَّلُ ما يَظْهَرُ منه .
      والرِّعْيُ : أَرْضٌ فيها حجارة ناتِئَةٌ تمنع اللُّؤْمَة أَن تَجْري .
      وراعِية الأَرضِ : ضَرْبٌ من الجَنادِب .
      والراعي : لقب عُبْيدِ لله ابن الحُصَيْن النُّمَيْري الشاعر .
      "

    المعجم: لسان العرب

  10. روع
    • " الرَّوْعُ والرُّواع والتَّرَوُّع : الفَزَعُ ، راعَني الأَمرُ يَرُوعُني رَوْعاً ورُووعاً ؛ عن ابن الأَعرابي ، كذلك حكاه بغير همز ، وإِن شئت همزت ، وفي حديث ابن عباس ، رضي الله عنهما : إِذا شَمِطَ الإِنسانُ في عارِضَيْه فذلك الرَّوْعُ ، كأَنه أَراد الإِنذار بالموت .
      قال الليث : كل شيء يَروعُك منه جمال وكَثرة تقول راعني فهو رائع .
      والرَّوْعةُ : الفَزْعة .
      وفي حديث الدعاء : اللهم آمِنْ رَوعاتي ؛ هي جمع رَوْعة وهي المرّة الواحدة من الرَّوْع الفَزَعِ .
      ومنه حديث عليّ ، رضي الله عنه : أَن رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، بعثه ليَدِيَ قوماً قتَلَهم خالدُ بن الوليد فأَعطاهم مِيلَغةَ الكلب ثم أَعطاهم بِرَوْعةِ الخيل ؛ يريد أَن الخيل راعت نِساءهم وصبْيانهم فأَعطاهم شيئاً لِما أَصابهم من هذه الرَّوْعة .
      وقولهم في المثل : أَفْرَخَ رَوْعُه أَي ذَهب فَزَعُه وانكشف وسكَن .
      قال أَبو عبيد : أَفْرِخ رَوعك ، تفسيره لِيَذْهَبْ رُعْبُك وفزَعُك فإِن الأَمر ليس على ما تُحاذِر ؛ وهذا المثل لمعاوية كتب به إِلى زياد ، وذلك أَنه كان على البصرة وكان المُغيرةُ بن شعبة على الكوفة ، فتُوُفِّيَ بها فخاف زياد أَن يُوَلِّيَ مُعاويةُ عبدالله بن عامر مكانه ، فكتب إِلى معاوية يخبره بوفاة المغيرة ويُشير عليه بتولية الضَّحَّاك بن قيس مكانه ، فقَطِن له معاوية وكتب إِليه : قد فَهِمْت كتتابك فأَفْرِخْ رَوْعَكَ أَبا المغيرة وقد ضممنا إِليك الكوفة مع البصرة ؛ قال الأَزهري : كل من لقيته من اللغويين يقول أَفْرَخَ رَوْعه ، بفتح الراء من روعه ، إَلا ما أَخبرني به المنذري عن أَبي الهيثم اَنه كان يقول : إِنما هو أَفْرَخَ رُوعهُ ، بضم الراء ، قال : ومعناه خرج الرَّوْعُ من قلبه .
      قال : وأَفْرِخْ رُوعَك أَي اسْكُن وأْمَنْ .
      والرُّوع : موضع الرَّوْع وهو القلب ؛

      وأَنشد قول ذي الرمة : جَذْلانَ قد أَفْرَخَتْ عن رُوعِه الكُرَب ؟

      ‏ قال : ويقال أَفرخت البيضة إِذا خرج الولد منها .
      قال : والرَّوْع الفزَعُ ، والفزَعُ لا يخرج من الفزع ، إِنما يخرج من الموضع الذي يكون فيه ، وهو الرُّوع .
      قال : فخرج والرَّوْعُ في الرُّوعِ كالفَرْخِ في البيضة .
      يقال : أَفرخت البيضة إِذا انفلقت عن الفرْخ منها ، قال : وأَفْرَخَ فؤادُ الرجل إِذا خرج رَوْعه منه ؛ قال : وقلَبَه ذو الرمة على المعرفة بالمعنى فقال : جذلانَ قد أَفرخت عن رُوعه الكر ؟

      ‏ قال الأَزهري : والذي ، قاله أَبو الهيثم بيّن غير أَني أَستوحش منه لانفراده بقوله ، وقد استدرَكَ الخلف عن السلف أَشياء ربما زَلُّوا فيها فلا ننكر إِصابة أَبي الهيثم فيما ذهب إِليه ، وقد كان له حَظّ من العلم مُوَفَّر ، رحمه الله .
      وارْتاعَ منه وله ورَوَّعه فتَرَوَّعَ أَي تَفَزَّعَ .
      ورُعْت فلاناً ورَوَّعْتُه فارْتاعَ أَي أَفْزَعْتُه فَفَزِعَ .
      ورجل رَوِعٌ ورائعٌ : متروِّع ، كلاهما على النسب ، صحّت الواو في رَوِع لأَنهم شبهوا حركة العين التابعة لها بحرف اللِّين التابِع لها ، فكأَنَّ فَعِلاً فَعِيل ، كما يصح حَويل وطَويل فعَلى نحْوٍ من ذلك صحّ رَوِعٌ ؛ وقد يكون رائع فاعلاً في معنى مفعول كقوله : ذَكَرْت حَبِيباً فاقِداً تَحْتَ مَرْمَسِ وقال : شُذَّانُها رائعةٌ مِن هَدْرِه أَي مُرْتاعة .
      ورِيعَ فلان يُراع إِذا فَزِع .
      وفي الحديث : أَن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، ركب فرساً لأَبي طلحة ليلاً لِفَزَعٍ نابَ أَهلَ المدينة فلما رجَع ، قال : لن تُراعُوا لن تراعوا إِنّي وجدْته بَحْراً ؛ معناه لا فزَع ولا رَوْعَ فاسْكنوا واهْدَؤوا ؛ ومنه حديث ابن عمر : فقال له المَلك لم تُرَعْ أَي لا فزَعَ ولا خَوْف .
      وراعَه الشيءُ رُؤوعاً ورُوُوعاً ، بغير همز ؛ عن ابن الأَعرابي ، ورَوْعةً : أَفْزَعَه بكثرته أَو جماله .
      وقولهم لا تُرَعْ أَي لا تَخَف ولا يَلْحَقْك خوف ؛ قال أَبو خِراش : رَفَوْني وقالوا : يا خُوَيْلِد لا تُرَعْ فقلتُ ، وأَنْكَرْتُ الوُجوهَ : هُمُ هُمُ وللأُنثى : لا تُراعِي ؛ وقال مجنون قيس بن مُعاذ العامري ، وكان وقع في شرَكه ظبية فأَطْلَقها وقال : أَيا شِبْهَ لَيْلى ، لا تُراعِي فَإِنَّني لَكِ اليومَ مِن وَحْشيّةٍ لَصَدِيقُ ويا شِبْهَ ليلى لا تَزالي بِرَوضَةٍ ، عَلَيْكِ سَحابٌ دائمٌ وبُرُوقُ أَقُولُ ، وقد أَطْلَقْتُها مِنْ وِثاقِها : لأَنْتِ لِلَيْلى ، ما حَيِيتُ ، طَلِيقُ فَعَيْناكِ عَيْناها وجِيدُكِ جِيدُها ، سِوى أَنَّ عَظْمَ السَّاقِ مِنْكِ دَقِيق ؟

      ‏ قال الأَزهري : وقالوا راعَه أَمْرُ كذا أَي بلَغ الرَّوْعُ رُوعَه .
      وقال ‏ ‏ .
      غيره : ‏ راعني الشيءُ أَعجبني .
      والأَرْوَعُ من الرجال : الذي يُعْجِبُك حُسْنه .
      والرائعُ من الجَمال : الذي يُعْجِب رُوع مَن رآه فيَسُرُّه .
      والرّوْعةُ : المَسْحةُ من الجمال ، والرَّوْقةُ : الجَمال الرائق .
      وفي حديث وائل بن حجر : إِلى الأَقْيال العَباهِلة الأَرْواعِ ؛ الأَرواعُ : جمع رائع ، وهم الحِسانُ الوُجوهِ ، وقيل : هم الذين يَرُوعُون الناس أَي يُفْزِعُونهم بمنْظَرِهم هَيْبةً لهم ، والأَوّل أَوجَه .
      وفي حديث صفة أَهل الجنة : فيَرُوعُه ما عليه من اللِّباس أَي يُعْجبه حُسنه ؛ ومنه حديث عطاء : يُكره للمُحرِم كلُّ زِينةٍ رائعةٍ أَي حَسَنة ، وقيل : كلُّ مُعْجِبة رائقةٍ .
      وفرس روْعاء ورائعةٌ : تَرُوعك بعِتْقِها وصفتها ؛

      قال : رائعة تَحْمِلُ شَيْخاً رائعا مُجَرَّباً ، قد شَهِدَ الوَقائعا وفرس رائعٌ وامرأَة رائعة كذلك ، ورَوْعاء بَيِّنة الرَّوَعِ من نسوة رَوائعَ ورُوعٍ .
      والأَرْوَعُ : الرجل الكريم ذو الجِسْم والجَهارة والفضل والسُّودَد ، وقيل : هو الجميل الذي يَرُوعُك حُسنه ويُعجبك إِذا رأَيته ، وقيل : هو الحديد ، والاسم الرَّوَعُ ، وهو بَيِّنُ الرَّوَعِ ، والفعل من كل ذلك واحد ، فالمتعدِّي كالمتعدّي ، وغير المتعدي كغير المتعدي ؛ قال الأَزهري : والقياس في اشتقاق الفعل منه رَوِعَ يَرْوَعُ رَوَعاً .
      وقلب أَرْوَعُ ورُواعٌ : يَرْتاع لحِدّته من كلّ ما سَمِع أَو رَأَى .
      ورجل أَرْوعُ ورُواعٌ : حَيُّ النفس ذَكيٌّ .
      وناقة رُواعٌ ورَوْعاء : حديدةُ الفؤادِ .
      قال الأَزهري : ناقة رُواعة الفؤاد إِذا كانت شَهْمةً ذَكِيّة ؛ قال ذو الرمة : رَفَعْتُ لها رَحْلي على ظَهْرِ عِرْمِسٍ ، رُواعِ الفُؤادِ ، حُرّةِ الوَجْهِ عَيْطَلِ وقال امرؤ القيس : رَوْعاء مَنْسِمُها رَثِيمٌ دامي وكذلك الفرس ، ولا يوصف به الذكر .
      وفي التهذيب : فرس رُواعٌ ، بغير هاء ، وقال ابن الأَعرابي : فرس رَوْعاء ليست من الرائعة ولكنها التي كأَنّ بها فزَعاً من ذَكائها وخِفّةِ روحِها .
      وقال : فرس أَروع كرجل أَروع .
      ويقال : ما راعَني إِلا مَجِيئك ، معناه ما شَعَرْت إِلا بمحبتك كأَنه ، قال : ما أَصاب رُوعي إِلا ذلك .
      وفي حديث ابن عباس ، رضي الله عنهما : فلم يَرُعْني إِلا رجل أَخذَ بمَنْكِبي أَي لم أَشعُر ، كأَنه فاجأَه بَغْتةً من غير مَوْعِد ولا مَعْرِفة فراعه ذلك وأَفزعه .
      قال الأَزهري : ويقال سقاني فلان شَرْبةً راعَ بها فُؤادِي أَي بَرَدَ بها غُلّةُ رُوعي ؛ ومنه قول الشاعر : سَقَتْني شَرْبةً راعَت فؤادِي ، سَقاها اللهُ مِن حَوْضِ الرَّسُول ؟

      ‏ قال أَبو زيد : ارْتاعَ للخَبَر وارتاحَ له بمعنى واحد .
      ورُواعُ القَلْبِ ورُوعُه : ذِهْنُه وخَلَدُه .
      والرُّوعُ ، بالضم : القَلبُ والعَقْل ، ووقع ذلك في رُوعِي أَي نَفْسي وخَلَدِي وبالي ، وفي حديثٍ : نَفْسِي .
      وفي الحديث : إِنَّ رُوح القُدُسِ نَفَثَ في رُوعي ، وقال : إِنَّ نَفْساً لن تموت حتى تَسْتَوْفيَ رِزْقَها فاتَّقُوا الله وأَجْمِلُوا في الطلَب ؛ قال أَبو عبيدة : معناه في نفْسي وخَلَدي ونحو ذلك ، ورُوحُ القُدُس : جبريل ، عليه السلام .
      وفي بعض الطُّرق : إِنَّ رُوحَ الأَمين نفَثَ في رُوعي .
      والمُرَوَّعُ : المُلْهَم كأَنّ الأَمر يُلْقَى في رُوعه .
      وفي الحديث المرفوع : إِنّ في كل أُمة مُحَدَّثِين ومُرَوَّعِين ، فإِن يكن في هذه الأُمةِ منهم أَحد فهو عُمر ؛ المُرَوَّعُ : الذي أُلقي في رُوعه الصواب والصِّدْق ، وكذلك المُحَدَّث كأَنه حُدِّثَ بالحقّ الغائب فنطق به .
      وراعَ الشيءُ يَروعُ رُواعاً : رجَع إِلى موضعه .
      وارْتاع كارْتاح .
      والرُّواع : اسم امرأَة ؛ قال بشير بن أَبي خازم : تَحَمَّلَ أَهلُها منها فَبانُوا ، فأَبْكَتْني مَنازِلُ للرُّواعِ وقال رَبِيعة بن مَقْرُوم : أَلا صَرَمَتْ مَوَدَّتَكَ الرُّواعُ ، وجَدَّ البَيْنُ منها والوَداعُ وأَبو الرُّواعِ : من كُناهم .
      شمر : رَوَّع فلان خُبْزه ورَوَّغَه إِذا رَوَّاه (* قوله « إذا رواه » اي بالدسم .).
      وقال ابن بري في ترجمة عجس في شرح بيت الرَّاعي يصف إِبلاً : غَيْر أَروعا ، قال : الأَرْوَعُ الذي يَرُوعك جَماله ؛ قال : وهو أَيضاً الذي يُسْرِعُ إِليه الارْتياعُ .
      "

    المعجم: لسان العرب

أمثلة سياقية: رائع
بَيْنما المَرْء آمِناً راعَه رائعُ ... حَتْفٍ لَمْ يَخْشَ مِنْهُ انْبِعاقَهْ (شعر)

بَيْنما المرءُ آمِنٌ راعَهُ رائعُ ... حَتْفٍ لَمْ يَخْشَ مِنْهُ انْبِعاقَهْ (شعر)

مَنْطِقٌ رَائِعٌ وتَلْحَنُ أحْيَا ... ناً وَخَيْرُ الحَدِيثِ مَا كَانَ لَحْنَاً (شعر)

مَنْطِقٌ رائِعٌ وتَلْحَنُ أَحْياناً ... وخيرُ الحديثِ مَا كانَ لَحْنا (شعر)

وعارَضَ أَطْرافَ الصَّبا وكأَنه ... رِجاعُ غَدِيرٍ هَزَّه الريحُ رائِعُ (شعر)

ونائحة صوتُها رائعٌ ... بَعثتُ إذا طَلَع المِرْزَمُ (شعر)


حَتَّى إِذا عايَنَ رَوْعاً رَائِعَا ... كِلابَ كَلَّابٍ وسِمْطاً قابِعا (شعر)

كلمات قريبة

  1. أَرَاع
    • أراع - إراعة
      1 - أراعه : أخافه . 2 - أراعه : أعجبه . 3 - أراع الزرع : نما وزاد . 4 - أراع : نما زرعه وزاد . 5 - أراع الزرع : أنماه وزاده . 6 - أراعت الإبل : كثرت أولادها .

    المعجم: الرائد

  2. ارتاعَ
    • ارتاعَ على / ارتاعَ لـ / ارتاعَ من يرتاع ، ارْتَعْ ، ارتياعًا ، فهو مُرتاع ، والمفعول مُرتاع عليه :-
      ارتاع على الشَّيء / ارتاع للشَّيء / ارتاع من الشَّيء فَزِع وخاف منه :- ارتاع من الخبر ، - ارتاع لمنظر الجريمة ، - ارتاع على مستقبل أولاده .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  3. أراعَ
    • أراعَ يُريع ، أَرِعْ ، إراعةً ، فهو مُريع ، والمفعول مُراع :-
      أراع فلانًا راعه ، أفزعه وخوَّفه :- أراع عدوَّه ، - أراعني منظر القتال الشَّرس بين الطرفين .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  4. اسْتَرَاع
    • اسْتَرَاع فلانٌ : تَرَيَّعَ .

    المعجم: المعجم الوسيط

  5. ارْتَاعَ
    • ارْتَاعَ : فَزِعَ .
      ويقال : ارتَاعَ منه ، وارتاع له .
      و ارْتَاعَ للخير : ارتاح إليه .

    المعجم: المعجم الوسيط

  6. اِرْتَاعَ
    • [ ر و ع ]. ( فعل : خماسي لازم . متعد بحرف ). اِرْتَاعَ ، يَرْتَاعُ ، مصدر اِرْتِيَاعٌ .
      1 . :- اِرْتَاعَتْ خَوْفاً وَهَلَعاً :- : تَرَوَّعَتْ ، أَصَابَهَا الرَّوْعُ ، فَزِعَتْ . :- اِرْتَاعَ مِنْه :- :- اِرْتَاعَ لَهُ .
      2 . :- اِرْتَاعَ لِلْخَيْرِ :- : اِرْتَاحَ لَهُ .

    المعجم: الغني

  7. اِرْتِيَاعٌ
    • [ ر و ع ]. ( مصدر اِرتاع ). :- كانَ ارْتِيَاعُهُ شَدِيداً :-: فَزَعُهُ ، رَوْعُهُ .

    المعجم: الغني

  8. إِرتاع
    • إرتاع - ارتياعا
      1 - إرتاع : خاف . 2 - إرتاع : للخبر : ارتاح إليه .

    المعجم: الرائد

  9. إراعة
    • إراعة :-
      مصدر أراعَ .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  10. أراع فلانا
    • راعه ، أفزعه وخوَّفه :- أراع عدوَّه - أراعني منظر القتال الشَّرس بين الطرفين .

    المعجم: عربي عامة

  11. أَرَاعَ
    • أَرَاعَ : نما وزاد .
      و أَرَاعَ فلانٌ : زكا زَرْعُه .
      و أَرَاعَ الشيءَ : زادَه ونَمَّاه .

    المعجم: المعجم الوسيط

  12. أَرَاعَ
    • [ ر و ع ]. ( فعل : رباعي لازم متعد ). أَرَاعَ ، يُرِيعُ ، مصدر إِرَاعَةٌ .
      1 . :- أَرَاعَهُ فَاشْتَدَّ فَزَعُهُ :- : أَفْزَعَهُ ، أَخَافَهُ . :- أَرَاعَ الخَوْفُ قَلْبَهُ .
      2 . :- أَرَاعَ الزَّرْعُ :- : زَكَا .
      3 . :- أَرَاعَ اللَّهُ الزَّرْعَ :- : أَزْكَاهُ .
      4 . :- أَرَاعَهُ الاخْتِرَاعُ :- : أَعْجَبَهُ .

    المعجم: الغني

  13. أراعَه
    • أراعَه أراعَه : أفْزَعَهُ .

    المعجم: المعجم الوسيط

  14. روع
    • " الرَّوْعُ والرُّواع والتَّرَوُّع : الفَزَعُ ، راعَني الأَمرُ يَرُوعُني رَوْعاً ورُووعاً ؛ عن ابن الأَعرابي ، كذلك حكاه بغير همز ، وإِن شئت همزت ، وفي حديث ابن عباس ، رضي الله عنهما : إِذا شَمِطَ الإِنسانُ في عارِضَيْه فذلك الرَّوْعُ ، كأَنه أَراد الإِنذار بالموت .
      قال الليث : كل شيء يَروعُك منه جمال وكَثرة تقول راعني فهو رائع .
      والرَّوْعةُ : الفَزْعة .
      وفي حديث الدعاء : اللهم آمِنْ رَوعاتي ؛ هي جمع رَوْعة وهي المرّة الواحدة من الرَّوْع الفَزَعِ .
      ومنه حديث عليّ ، رضي الله عنه : أَن رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، بعثه ليَدِيَ قوماً قتَلَهم خالدُ بن الوليد فأَعطاهم مِيلَغةَ الكلب ثم أَعطاهم بِرَوْعةِ الخيل ؛ يريد أَن الخيل راعت نِساءهم وصبْيانهم فأَعطاهم شيئاً لِما أَصابهم من هذه الرَّوْعة .
      وقولهم في المثل : أَفْرَخَ رَوْعُه أَي ذَهب فَزَعُه وانكشف وسكَن .
      قال أَبو عبيد : أَفْرِخ رَوعك ، تفسيره لِيَذْهَبْ رُعْبُك وفزَعُك فإِن الأَمر ليس على ما تُحاذِر ؛ وهذا المثل لمعاوية كتب به إِلى زياد ، وذلك أَنه كان على البصرة وكان المُغيرةُ بن شعبة على الكوفة ، فتُوُفِّيَ بها فخاف زياد أَن يُوَلِّيَ مُعاويةُ عبدالله بن عامر مكانه ، فكتب إِلى معاوية يخبره بوفاة المغيرة ويُشير عليه بتولية الضَّحَّاك بن قيس مكانه ، فقَطِن له معاوية وكتب إِليه : قد فَهِمْت كتتابك فأَفْرِخْ رَوْعَكَ أَبا المغيرة وقد ضممنا إِليك الكوفة مع البصرة ؛ قال الأَزهري : كل من لقيته من اللغويين يقول أَفْرَخَ رَوْعه ، بفتح الراء من روعه ، إَلا ما أَخبرني به المنذري عن أَبي الهيثم اَنه كان يقول : إِنما هو أَفْرَخَ رُوعهُ ، بضم الراء ، قال : ومعناه خرج الرَّوْعُ من قلبه .
      قال : وأَفْرِخْ رُوعَك أَي اسْكُن وأْمَنْ .
      والرُّوع : موضع الرَّوْع وهو القلب ؛

      وأَنشد قول ذي الرمة : جَذْلانَ قد أَفْرَخَتْ عن رُوعِه الكُرَب ؟

      ‏ قال : ويقال أَفرخت البيضة إِذا خرج الولد منها .
      قال : والرَّوْع الفزَعُ ، والفزَعُ لا يخرج من الفزع ، إِنما يخرج من الموضع الذي يكون فيه ، وهو الرُّوع .
      قال : فخرج والرَّوْعُ في الرُّوعِ كالفَرْخِ في البيضة .
      يقال : أَفرخت البيضة إِذا انفلقت عن الفرْخ منها ، قال : وأَفْرَخَ فؤادُ الرجل إِذا خرج رَوْعه منه ؛ قال : وقلَبَه ذو الرمة على المعرفة بالمعنى فقال : جذلانَ قد أَفرخت عن رُوعه الكر ؟

      ‏ قال الأَزهري : والذي ، قاله أَبو الهيثم بيّن غير أَني أَستوحش منه لانفراده بقوله ، وقد استدرَكَ الخلف عن السلف أَشياء ربما زَلُّوا فيها فلا ننكر إِصابة أَبي الهيثم فيما ذهب إِليه ، وقد كان له حَظّ من العلم مُوَفَّر ، رحمه الله .
      وارْتاعَ منه وله ورَوَّعه فتَرَوَّعَ أَي تَفَزَّعَ .
      ورُعْت فلاناً ورَوَّعْتُه فارْتاعَ أَي أَفْزَعْتُه فَفَزِعَ .
      ورجل رَوِعٌ ورائعٌ : متروِّع ، كلاهما على النسب ، صحّت الواو في رَوِع لأَنهم شبهوا حركة العين التابعة لها بحرف اللِّين التابِع لها ، فكأَنَّ فَعِلاً فَعِيل ، كما يصح حَويل وطَويل فعَلى نحْوٍ من ذلك صحّ رَوِعٌ ؛ وقد يكون رائع فاعلاً في معنى مفعول كقوله : ذَكَرْت حَبِيباً فاقِداً تَحْتَ مَرْمَسِ وقال : شُذَّانُها رائعةٌ مِن هَدْرِه أَي مُرْتاعة .
      ورِيعَ فلان يُراع إِذا فَزِع .
      وفي الحديث : أَن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، ركب فرساً لأَبي طلحة ليلاً لِفَزَعٍ نابَ أَهلَ المدينة فلما رجَع ، قال : لن تُراعُوا لن تراعوا إِنّي وجدْته بَحْراً ؛ معناه لا فزَع ولا رَوْعَ فاسْكنوا واهْدَؤوا ؛ ومنه حديث ابن عمر : فقال له المَلك لم تُرَعْ أَي لا فزَعَ ولا خَوْف .
      وراعَه الشيءُ رُؤوعاً ورُوُوعاً ، بغير همز ؛ عن ابن الأَعرابي ، ورَوْعةً : أَفْزَعَه بكثرته أَو جماله .
      وقولهم لا تُرَعْ أَي لا تَخَف ولا يَلْحَقْك خوف ؛ قال أَبو خِراش : رَفَوْني وقالوا : يا خُوَيْلِد لا تُرَعْ فقلتُ ، وأَنْكَرْتُ الوُجوهَ : هُمُ هُمُ وللأُنثى : لا تُراعِي ؛ وقال مجنون قيس بن مُعاذ العامري ، وكان وقع في شرَكه ظبية فأَطْلَقها وقال : أَيا شِبْهَ لَيْلى ، لا تُراعِي فَإِنَّني لَكِ اليومَ مِن وَحْشيّةٍ لَصَدِيقُ ويا شِبْهَ ليلى لا تَزالي بِرَوضَةٍ ، عَلَيْكِ سَحابٌ دائمٌ وبُرُوقُ أَقُولُ ، وقد أَطْلَقْتُها مِنْ وِثاقِها : لأَنْتِ لِلَيْلى ، ما حَيِيتُ ، طَلِيقُ فَعَيْناكِ عَيْناها وجِيدُكِ جِيدُها ، سِوى أَنَّ عَظْمَ السَّاقِ مِنْكِ دَقِيق ؟

      ‏ قال الأَزهري : وقالوا راعَه أَمْرُ كذا أَي بلَغ الرَّوْعُ رُوعَه .
      وقال ‏ ‏ .
      غيره : ‏ راعني الشيءُ أَعجبني .
      والأَرْوَعُ من الرجال : الذي يُعْجِبُك حُسْنه .
      والرائعُ من الجَمال : الذي يُعْجِب رُوع مَن رآه فيَسُرُّه .
      والرّوْعةُ : المَسْحةُ من الجمال ، والرَّوْقةُ : الجَمال الرائق .
      وفي حديث وائل بن حجر : إِلى الأَقْيال العَباهِلة الأَرْواعِ ؛ الأَرواعُ : جمع رائع ، وهم الحِسانُ الوُجوهِ ، وقيل : هم الذين يَرُوعُون الناس أَي يُفْزِعُونهم بمنْظَرِهم هَيْبةً لهم ، والأَوّل أَوجَه .
      وفي حديث صفة أَهل الجنة : فيَرُوعُه ما عليه من اللِّباس أَي يُعْجبه حُسنه ؛ ومنه حديث عطاء : يُكره للمُحرِم كلُّ زِينةٍ رائعةٍ أَي حَسَنة ، وقيل : كلُّ مُعْجِبة رائقةٍ .
      وفرس روْعاء ورائعةٌ : تَرُوعك بعِتْقِها وصفتها ؛

      قال : رائعة تَحْمِلُ شَيْخاً رائعا مُجَرَّباً ، قد شَهِدَ الوَقائعا وفرس رائعٌ وامرأَة رائعة كذلك ، ورَوْعاء بَيِّنة الرَّوَعِ من نسوة رَوائعَ ورُوعٍ .
      والأَرْوَعُ : الرجل الكريم ذو الجِسْم والجَهارة والفضل والسُّودَد ، وقيل : هو الجميل الذي يَرُوعُك حُسنه ويُعجبك إِذا رأَيته ، وقيل : هو الحديد ، والاسم الرَّوَعُ ، وهو بَيِّنُ الرَّوَعِ ، والفعل من كل ذلك واحد ، فالمتعدِّي كالمتعدّي ، وغير المتعدي كغير المتعدي ؛ قال الأَزهري : والقياس في اشتقاق الفعل منه رَوِعَ يَرْوَعُ رَوَعاً .
      وقلب أَرْوَعُ ورُواعٌ : يَرْتاع لحِدّته من كلّ ما سَمِع أَو رَأَى .
      ورجل أَرْوعُ ورُواعٌ : حَيُّ النفس ذَكيٌّ .
      وناقة رُواعٌ ورَوْعاء : حديدةُ الفؤادِ .
      قال الأَزهري : ناقة رُواعة الفؤاد إِذا كانت شَهْمةً ذَكِيّة ؛ قال ذو الرمة : رَفَعْتُ لها رَحْلي على ظَهْرِ عِرْمِسٍ ، رُواعِ الفُؤادِ ، حُرّةِ الوَجْهِ عَيْطَلِ وقال امرؤ القيس : رَوْعاء مَنْسِمُها رَثِيمٌ دامي وكذلك الفرس ، ولا يوصف به الذكر .
      وفي التهذيب : فرس رُواعٌ ، بغير هاء ، وقال ابن الأَعرابي : فرس رَوْعاء ليست من الرائعة ولكنها التي كأَنّ بها فزَعاً من ذَكائها وخِفّةِ روحِها .
      وقال : فرس أَروع كرجل أَروع .
      ويقال : ما راعَني إِلا مَجِيئك ، معناه ما شَعَرْت إِلا بمحبتك كأَنه ، قال : ما أَصاب رُوعي إِلا ذلك .
      وفي حديث ابن عباس ، رضي الله عنهما : فلم يَرُعْني إِلا رجل أَخذَ بمَنْكِبي أَي لم أَشعُر ، كأَنه فاجأَه بَغْتةً من غير مَوْعِد ولا مَعْرِفة فراعه ذلك وأَفزعه .
      قال الأَزهري : ويقال سقاني فلان شَرْبةً راعَ بها فُؤادِي أَي بَرَدَ بها غُلّةُ رُوعي ؛ ومنه قول الشاعر : سَقَتْني شَرْبةً راعَت فؤادِي ، سَقاها اللهُ مِن حَوْضِ الرَّسُول ؟

      ‏ قال أَبو زيد : ارْتاعَ للخَبَر وارتاحَ له بمعنى واحد .
      ورُواعُ القَلْبِ ورُوعُه : ذِهْنُه وخَلَدُه .
      والرُّوعُ ، بالضم : القَ

لديك اجابه شاركها معنا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مواضيع ذات صلة