تعريف و معنى نجوه بالعربي في معجم المعاني الجامع، المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر

1 إجابة

تعريف و معنى في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي

  1. نَجو: (اسم)
    • الجمع : نُجُوٌّ ، و نِجاءٌ
    • النَّجْوُ : ما يخرُج من البطن من ريح وغائط
    • النَّجْوُ : السّحابُ هَراقَ ماءه ثم مضي
    • مصدر نجا
    • كَانَ نَجْوُهُ سِرّاً مِنَ الأَسْرَارِ : السِّرُّ بَيْنَ اثْنَيْنِ
  2. نَجوة: (اسم)
    • الجمع : نَجَوَات و نَجْوَات
    • النَّجْوَةَ : المرتفع من الأرض
    • هو بنجوةٍ من هذا الأمر : بعيدٌ عنه بريء سالم

تعريف و معنى في قاموس المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر. قاموس عربي عربي

  1. نجا
    • " النَّجاءُ : الخَلاص من الشيء ، نَجا يَنْجُو نَجْواً ونَجاءً ، ممدود ، ونَجاةً ، مقصور ، ونَجَّى واسْتنجى كنَجا ؛ قال الراعي : فإِلاَّ تَنَلْني منْ يَزيدَ كَرامةٌ ، أُنَجِّ وأُصْبحْ من قُرى الشام خالِيا وقال أَبو زُبيد الطائي : أَمِ اللَّيْثُ فاسْتَنْجُوا ، وأَينَ نَجاؤُكُمْ ؟ فَهذا ، ورَبِّ الرَّاقِصاتِ ، المُزَعْفَرُ ونَجَوْت من كذا .
      والصِّدْقُ مَنْجاةٌ .
      وأَنْجَيْتُ غيري ونجَّيْته ، وقرئَ بهما قوله تعالى : فاليوم نُنَجِّيك ببَدَنِكَ ؛ المعنى نُنَجِّيك لا بفِعْل بل نُهْلِكُكَ ، فأَضْمَر قوله لا بفِعْل ؛ قال ابن بري : قوله لا بفعل يريد أَنه إِذا نجا الإِنسان ببدنه على الماء بلا فعل فإِنه هالك ، لأَنه لم يَفعل طَفْوَه على الماء ، وإِنما يطفُو على الماءِ حيّاً بفعله إِذا كان حاذقاً بالعَوْم ، ونَجَّاهُ الله وأَنْجاه .
      وفي التنزيل العزيز : وكذلك نُنْجِي المؤمنين ، وأَما قراءَة من قرأَ : وكذلك نُجِّي المؤْمِنين ، فليس على إِقامة المصدر موضع الفاعل ونصب المفعول الصريح ، لأَنه على حذف أَحد نوني تُنْجِي ، كما حذف ما بعد حرف المضارعة في قول الله عز وجل : تذَكَّرُون ، أَي تَتَذَكَّرون ، ويشهد بذلك أَيضاً سكون لام نُجِّي ، ولو كان ماضياً لانفتحت اللام إِلا في الضرورة ؛ وعليه قول المُثَقَّب : لِمَنْ ظُعُنٌ تَطالَعُ مِن صُنَيْبٍ ؟ فما خَرَجتْ مِن الوادي لِحِينِ (* قوله « صنيب » هو هكذا في الأصل والمحكم مضبوطاً ) أَي تتَطالَع ، فحذف الثانية على ما مضى ، ونجَوْت به ونَجَوْتُه ؛ وقول الهذلي : نَجا عامِرٌ والنَّفْسُ مِنه بشِدْقِه ، ولم يَنْجُ إِلاَّ جَفْنَ سَيْفٍ ومِئْزَرا أَراد : إِلاَّ بجَفْنِ سَيفٍ ، فحذف وأَوْصل .
      أَبو العباس في قوله تعالى : إِنّا مُنَجُّوكَ وأَهْلَك ؛ أَي نُخَلِّصُك من العذاب وأَهْلَك .
      واستَنْجى منه حاجته : تخَلَّصها ؛ عن ابن الأَعرابي .
      وانتَجى مَتاعَه : تَخلَّصه وسَلبَه ؛ عن ثعلب .
      ومعنى نجَوْت الشيء في اللغة : خَلَّصته وأَلْقَيْته .
      والنَّجْوةُ والنَّجاةُ : ما ارتفَع من الأَرض فلم يَعْلُه السَّيلُ فظننته نَجاءَك ، والجمع نِجاءٌ .
      وقوله تعالى : فاليوم نُنَجِّيك ببَدَنِك ؛ أَي نجعلك فوق نَجْوةٍ من الأَرض فنُظْهِرك أَو نُلْقِيك عليها لتُعْرَفَ ، لأَنه ، قال ببدنك ولم يقل برُوحِك ؛ قال الزجاج : معناه نُلْقِيكَ عُرياناً لتكون لمن خَلْفَك عِبْرَةً .
      أَبو زيد : والنَّجْوةُ المَكان المُرْتَفِع الذي تَظُنُّ أَنه نجاؤك .
      ابن شميل : يقال للوادِي نَجْوة وللجبل نَجْوةٌ ، فأَما نَجْوة الوادي فسَنداه جميعاً مُستَقِيماً ومُسْتَلْقِياً ، كلُّ سَنَدٍ نَجْوةٌ ، وكذلك هو من الأَكَمةِ ، وكلُّ سَنَدٍ مُشْرِفٍ لا يعلوه السيل فهو نَجْوة لأَنه لا يكون فيه سَيْل أَبداً ، ونَجْوةُ الجبَل مَنْبِتُ البَقْل .
      والنَّجاةُ : هي النَّجْوة من الأَرض لا يَعلوها السيل ؛ قال الشاعر : فأَصُونُ عِرْضِي أَنْ يُنالَ بنَجْوةٍ ، إِنَّ البَرِيَّ مِن الهَناةِ سَعِيدُ وقال زُهَير بن أَبي سُلْمى : أَلم تَرَيا النُّعمانَ كان بنَجْوةٍ ، مِنَ الشَّرِّ ، لو أَنَّ امْرَأً كان ناجِيا ؟

      ويقال : نَجَّى فلان أَرضَه تَنْجِيةً إِذا كبَسها مخافة الغَرَقِ .
      ابن الأَعرابي : أَنْجى عَرِقَ ، وأَنْجى إِذا شَلَّح ، يقال للِّصِّ مُشَلِّح لأَنه يُعَرِّي الإِنسانَ من ثيابه .
      وأَنْجى : كشَفَ الجُلَّ عن ظهر فرسه .
      أَبو حنيفة : المَنْجى المَوْضع الذي لا يَبْلُغه السيلُ .
      والنَّجاء : السُّرْعةُ في السير ، وقد نَجا نَجاء ، ممدود ، وهو يَنْجُو في السُّرْعة نَجاء ، وهو ناجٍ : سَريعٌ .
      ونَجَوْتُ نَجاء أَي أَسرَعْتُ وسَبَقْتُ .
      وقالوا : النَّجاء النَّجاء والنَّجا النَّجا ، فمدّوا وقَضَرُوا ؛ قال الشاعر : إِذا أَخَذْتَ النَّهْبَ فالنَّجا النَّجا وقالوا : النَّجاكَ فأَدخلوا الكاف للتخصيص بالخطاب ، ولا موضع لها من الإِعراب لأَن الأَلف واللام مُعاقِبة للإِضافة ، فثبت أَنها ككاف ذلك وأَرَيْتُك زيداً أَبو من هو .
      وفي الحديث : وأَنا النَّذِيرُ العُرْيان فالنَّجاء النَّجاء أَي انْجُوا بأَنفسكم ، وهو مصدر منصوب بفعل مضمر أَي انْجُوا النَّجاء .
      والنَّجاءُ : السُّرعة .
      وفي الحديث : إِنما يأْخذ الذِّئْبُ القاصِيةَ والشاذَّة الناجِيةَ أَي السريعة ؛ قال ابن الأَثير : هكذا روي عن الحربي بالجيم .
      وفي الحديث : أَتَوْكَ على قُلُصٍ نَواجٍ أَي مُسْرِعاتٍ .
      وناقة ناجِيةٌ ونَجاة : سريعة ، وقيل : تَقطع الأَرض بسيرها ، ولا يُوصف بذلك البعير .
      الجوهري : الناجِيةُ والنَّجاة الناقة السريعة تنجو بمن ركبها ؛ قال : والبَعير ناجٍ ؛

      وقال : أَيّ قَلُوصِ راكِبٍ تَراها ناجِيةً وناجِياً أَباها وقول الأَعشى : تَقْطَعُ الأَمْعَزَ المُكَوْكِبَ وخْداً بِنَواجٍ سَرِيعةِ الإِيغالِ أَي بقوائمَ سِراعٍ .
      واسْتَنْجَى أَي أَسْرَعَ .
      وفي الحديث : إِذا سافَرْتُمْ في الجَدْب فاسْتَنْجُوا ؛ معناه أَسْرِعُوا السيرَ وانْجُوا .
      ويقال للقوم إِذا انهزموا : قد اسْتَنْجَوْا ؛ ومنه قول لقمان بن عاد : أَوَّلُنا إِذا نَجَوْنا وآخِرُنا إِذا اسْتَنْجَيْنا أَي هو حامِيَتُنا إِذا انْهَزَمْنا يَدفع عنَّا .
      والنَّجْوُ : السَّحاب الذي قد هَراقَ ماءه ثم مَضَى ، وقيل : هو السحاب أَوَّل ما يَنشأُ ، والجمع نِجاء ونُجُوٌّ ؛ قال جميل : أَليسَ مِنَ الشَّقاءِ وَجِيبُ قَلْبي ، وإِيضاعي الهُمُومَ مع النُّجُوِّ فأَحْزَنُ أَنْ تَكُونَ على صَدِيقٍ ، وأَفْرَحُ أَن تكون على عَدُوِّ يقول : نحن نَنْتَجِعُ الغَيْثَ ، فإِذا كانت على صدِيقٍ حَزِنْت لأَني لا أُصيب ثَمَّ بُثَيْنَة ، دعا لها بالسُّقْيا .
      وأَنْجَتِ السحابةُ : وَلَّتْ .
      وحكي عن أَبي عبيد : أَين أَنْجَتْكَ السماء أَي أَينَ أَمطَرَتْكَ .
      وأُنْجِيناها بمكان كذا وكذا أَي أُمْطِرْناها .
      ونَجْوُ السبُع : جَعْره .
      والنَّجُوُ : ما يخرج من البطن من ريح وغائط ، وقد نَجا الإِنسانُ والكلبُ نَجْواً .
      والاسْتِنْجاء : الاغتسال بالماء من النَّجْوِ والتَّمَسُّحُ بالحجارة منه ؛ وقال كراع : هو قطع الأَذَى بأَيِّهما كان .
      واسْتَنْجَيْتُ بالماءِ والحجارة أَي تَطَهَّرْت بها .
      الكسائي : جلَست على الغائط فما أَنْجَيْتُ .
      الزجاج : يقال ما أَنْجَى فلان شيئاً ، وما نَجا منذ أَيام أَي لم يأْتِ الغائطَ .
      والاسْتِنجاء : التَّنَظُّف بمدَر أَو ماء .
      واسْتَنجَى أَي مسح موضع النَّجْو أَو غَسَله .
      ويقال : أَنْجَى أَي أَحدَث .
      وشرب دَواء فما أَنْجاه أَي ما أَقامه .
      الأَصمعي : أَنْجَى فلان إِذا جلس على الغائط يَتَغَوَّط .
      ويقال : أَنْجَى الغائطُ نَفْسُه يَنجُو ، وفي الصحاح : نَجا الغائطُ نَفْسُه .
      وقال بعض العرب : أَقلُّ الطعامِ نَجْواً اللَّحم .
      والنَّجْوُ : العَذِرة نَفْسُه .
      واسْتَنْجَيتُ النخلةَ إِذا أَلقَطْتَها ؛ وفي الصحاح : إِذا لقطتَ رُطبَها .
      وفي حديث ابن سلام : وإِني لَفِي عَذْقٍ أُنْجِي منه رُطَباً أَي أَلتَقِطُ ، وفي رواية : أَسْتَنجِي منه بمعناه .
      وأَنْجَيْت قَضِيباً من الشجرة فَقَطَعْتُه ، واسْتَنْجَيْت الشجرةَ : قَطَعْتُها من أَصلها .
      ونَجا غُصونَ الشجرة نَجْواً واسْتَنجاها : قَطَعها .
      قال شمر : وأُرى الاسْتِنْجاءَ في الوُضوء من هذا لِقَطْعِه العَذِرةَ بالماءِ ؛ وأَنْجَيت غيري .
      واسْتَنجَيت الشجر : قطعته من أُصوله .
      وأَنْجَيْتُ قضيباً من الشجر أَي قطعت .
      وشجرة جَيِّدة النَّجا أَي العود .
      والنَّجا : العصا ، وكله من القطع .
      وقال أَبو حنيفة : النَّجا الغُصونُ ، واحدته نَجاةٌ .
      وفُلان في أَرضِ نَجاةٍ : يَسْتَنجِي من شجرها العِصِيَّ والقِسِيَّ .
      وأَنْجِني غُصناً من هذه الشجرة أَي اقْطَعْ لي منها غُصْناً .
      والنَّجا : عِيدانُ الهَوْدَج .
      ونَجَوْتُ الوَتَر واسْتَنجَيتُه إِذا خَلَّصته .
      واسْتَنجَى الجازِرُ وتَرَ المَتْنِ : قَطَعه ؛ قال عبد الرحمن بن حسان : فَتَبازَتْ فَتَبازَخْتُ لهَا ، جِلْسةَ الجازِرِ يَسْتَنْجِي الوَتَرْ ‏

      ويروى : ‏ جِلْسةَ الأَعْسَرِ .
      الجوهري : اسْتَنجَى الوَتَر أَي مدّ القوس ، وأَنشد بيت عبد الرحمن بن حسان ، قال : وأَصله الذي يَتَّخذ أَوْتارَ القِسِيّ لأَنه يُخرج ما في المَصارِين من النَّجْو .
      وفي حديث بئر بُضاعةَ : تُلقَى فيها المَحايِضُ وما يُنْجِي الناسُ أَي يُلقُونه من العذرة ؛ قال ابن الأَثير : يقال منه أَنْجَى يُنْجِي إِذا أَلقَى نَجْوه ، ونَجا وأَنْجَى إِذا قَضَى حاجته منه .
      والاسْتِنجاءُ : اسْتِخْراج النَّجْو من البطن ، وقيل : هو إِزالته عن بدنه بالغَسْل والمَسْح ، وقيل : هو من نَجَوْت الشجرة وأَنْجَيتها إِذا قطعتها ، كأَنه قَطَعَ الأَذَى عن نفسه ، وقيل : هو من النَّجوة ، وهو ما ارْتَفع من الأَرض كأَنه يَطلُبها ليجلس تحتها .
      ومنه حديث عمرو بن العاص : قيل له في مرضه كيفَ تجِدُك ؟، قال : أَجِدُ نَجْوِي أَكثرَ مِن رُزْئى أَي ما يخرج مني أَكثَرَ مما يدخل .
      والنَّجا ، مقصور : من قولك نَجَوْتُ جِلدَ البعير عنه وأَنْجَيتُه إِذا سَلَخْتَه .
      ونَجا جِلدَ البعير والناقةِ نَجْواً ونَجاً وأَنْجاه : كشَطَه عنه .
      والنَّجْوُ والنَّجا : اسم المَنْجُوّ ؛ قال يخاطب ضَيْفَينِ طَرَقاه : فقُلْتُ : انْجُوَا عنها نَجا الجِلدِ ، إِنَّه سَيُرْضِيكما مِنها سَنامٌ وغارِبُه ؟

      ‏ قال الفراء : أَضافَ النَّجا إِلى الجِلد لأَن العرب تُضيف الشيء إِلى نفسه إِذا اختلف اللفظان ، كقوله تعالى : حَقُّ اليَقِينِ ولدارُ الآخرةِ .
      والجِلدُ نَجاً ، مقصور أَيضاً ؛ قال ابن بري : ومثله ليزيد بن الحكم : تُفاوضُ مَنْ أَطْوِي طَوَى الكَشْحِ دُونه ، ومِنْ دُونِ مَنْ صافَيْتُه أَنتَ مُنْطَوِ ؟

      ‏ قال : ويُقَوِّي قول الفراء بعد البيت قولهم عِرْقُ النَّسا وحَبْل الوَرِيد وثابت قُطْنةَ وسعِيد كُرْزٍ .
      وقال علي بن حمزة : يقال نَجَوْت جِلدَ البعير ، ولا يقال سَلَخته ، وكذلك ، قال أَبو زيد ؛ قال : ولا يقال سَلَخته إِلا في عُنُقه خاصة دون سائر جسده ، وقال ابن السكيت في آخر كتابه إِصلاح المنطق : جَلَّدَ جَزُوره ولا يقال سَلَخه .
      الزجاجي : النَّجا ما سُلخ عن الشاة أَو البعير ، والنَّجا أَيضاً ما أُلقي عن الرَّجل من اللباس .
      التهذيب : يقال نَجَوْت الجِلد إِذا أَلقَيْته عن البعير وغيره ، وقيل : أَصل هذا كله من النَّجْوة ، وهو ما ارْتَفع من الأَرض ، وقيل : إِن الاستِنْجاء من الحَدث مأْخوذ من هذا لأَنه إِذا أَراد قضاء الحاجة استتر بنَجْوةٍ من الأَرض ؛ قال عبيد : فَمَنْ بِنَجْوَتِه كمَنْ بِعَقْوته ، والمُستَكِنُّ كمَنْ يَمْشِي بقِرواحِ ابن الأَعرابي : بَيْني وبين فلان نَجاوةٌ من الأَرض أَي سَعة .
      الفراء : نَجَوْتُ الدَّواءَ شَربته ، وقال : إِنما كنت أَسمع من الدواء ما أَنْجَيْته ، ونَجَوْتُ الجِلد وأَنْجَيْتُه .
      ابن الأَعرابي : أَنْجاني الدَّواءُ أَقْعدَني .
      ونَجا فلان يَنْجُو إِذا أَحْدَث ذَنْباً أَو غير ذلك .
      ونَجاهُ نَجْواً ونَجْوى : سارَّه .
      والنَّجْوى والنَّجِيُّ : السِّرُّ .
      والنَّجْوُ : السِّرُّ بين اثنين ، يقال : نَجَوْتُه نَجْواً أَي سارَرْته ، وكذلك ناجَيْتُه ، والاسم النَّجْوى ؛

      وقال : فبِتُّ أَنْجُو بها نَفْساً تُكَلِّفُني ما لا يَهُمُّ به الجَثَّامةُ الوَرَعُ وفي التنزيل العزيز : وإِذ هُم نَجْوَى ؛ فجعلهم هم النَّجْوى ، وإِنما النَّجْوى فِعلهم ، كما تقول قوم رِضاً ، وإِنما رِضاً فِعْلهم .
      والنَّجِيُّ ، على فَعِيل : الذي تُسارُّه ، والجمع الأَنْجِيَة .
      قال الأَخفش : وقد يكون النَّجِيُّ جَماعة مثل الصدِيق ، قال الله تعالى : خَلَصُوا نَجِيّاً .
      قال الفراء : وقد يكون النَّجِيُّ والنَّجْوى اسماً ومصدراً .
      وفي حديث الدُّعاء : اللهم بمُحمد نبيِّك وبمُوسى نَجِيَّك ؛ هو المُناجِي المُخاطِب للإِنسان والمحدِّث له ، وقد تنَاجَيا مُناجاة وانْتِجاء .
      وفي الحديث : لا يَتناجى اثنان دون الثالث ، وفي رواية : لا يَنْتَجِي اثنان دون صاحبهما أَي لا يَتَسارَران مُنْفَردَيْن عنه لأَن ذلك يَسوءُه .
      وفي حديث علي ، كرم الله وجهه : دعاهُ رسولُ الله ، صلى الله عليه وسلم ، يومَ الطائف فانْتَجاه فقال الناسُ : لقد طالَ نَجْواهُ فقال : ما انْتَجَيْتُه ولكنَّ اللهَ انْتَجاه أَي أَمَرَني أَن أُناجِيه .
      وفي حديث ابن عمر ، رضي الله عنهما : قيل له ما سمعت من رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، في النَّجْوى ؟ يُريد مناجاةَ الله تعالى للعبد يوم القيامة .
      وفي حديث الشعبي : إِذا عَظُمت الحَلْقة فهي بِذاء ونِجاء أَي مُناجاة ، يعني يكثر فيها ذلك .
      والنَّجْوى والنَّجِيُّ : المُتسارُّون .
      وفي التنزيل العزيز : وإِذ هم نَجْوى ؛ قال : هذا في معنى المصدر ، وإِذْ هم ذوو نَجْوى ، والنَّجْوى اسم للمصدر .
      وقوله تعالى : ما يكون من نَجْوى ثلاثة ؛ يكون على الصفة والإِضافة .
      وناجى الرجلَ مُناجاةً ونِجاءً : سارَّه .
      وانْتَجى القومُ وتَناجَوْا : تَسارُّوا ؛ وأَنشد ابن بري : قالت جَواري الحَيِّ لَمَّا جِينا ، وهنَّ يَلْعَبْنَ ويَنْتَجِينا : ما لِمَطايا القَوْمِ قد وَجِينا ؟ والنَّجِيُّ : المُتناجون .
      وفلان نجِيُّ فلان أَي يناجيه دون من سواه .
      وفي التزيل العزيز : فلما استَيْأَسُوا منه خَلَصُوا نَجِيّاً ؛ أَي اعتزلوا مُتَناجين ، والجمع أَنْجِيةٌ ؛ قال : وما نَطَقُوا بأَنْجِيةِ الخُصومِ وقال سُحَيْم بن وَثِيل اليَرْبُوعِي : إِني إِذا ما القَوْمُ كانوا أَنْجِيَهْ ، واضْطرب القَوْمُ اضْطرابَ الأَرْشِيَهْ ، هُناكِ أَوْصِيني ولا تُوصي بِيَه ؟

      ‏ قال ابن بري : حكى القاضي الجرجاني عن الأَصمعي وغيره أَنه يصف قوماً أَتعبهم السير والسفر ، فرقدوا على رِكابهم واضطربوا عليها وشُدَّ بعضهم على ناقته حِذارَ سقوطه من عليها ، وقيل : إِنما ضربه مثلاً لنزول الأَمر المهمّ ، وبخط علي بن حمزة : هُناكِ ، بكسر الكاف ، وبخطه أَيضاً : أَوْصِيني ولا تُوصِي ، بإِثبات الياء ، لأَنه يخاطب مؤنثاً ؛ وروي عن أَبي العباس أَنه يرويه : واخْتَلَفَ القومُ اخْتلافَ الأَرْشِيَه ؟

      ‏ قال : وهو الأَشهر في الرواية ؛ وروي أَيضاً : والتَبَسَ القومُ التِباسَ الأرشيه ورواه الزجاج : واختلف القول ؛ وأَنشد ابن بري لسحيم أَيضاً :، قالتْ نِساؤُهم ، والقومُ أَنْجيةٌ يُعْدَى عليها ، كما يُعْدى على النّعَم ؟

      ‏ قال أَبو إِسحق : نجِيُّ لفظ واحد في معنى جميع ، وكذلك قوله تعالى : وإِذ هم نَجْوَى ؛ ويجوز : قومٌ نَجِيٌّ وقومٌ أَنْجِيةٌ وقومٌ نَجْوى .
      وانْتَجاه إِذا اختصَّه بمُناجاته .
      ونَجَوْتُ الرجل أَنْجُوه إِذا ناجَيْتَه .
      وفي التنزيل العزيز : لا خَيْرَ في كثير من نَجْواهم ؛ قال أَبو إِسحق : معنى النَّجْوى في الكلام ما يَنْفَرِد به الجماعة والاثنان ، سِرّاً كان أَو ظاهراً ؛ وقوله أَنشده ثعلب : يَخْرُجْنَ منْ نَجِيِّه للشاطي فسره فقال : نجِيُّه هنا صوته ، وإِنما يصف حادياً سَوَّاقاً مُصَوِّتاً .
      ونَجاه : نكَهه .
      ونجوْت فلاناً إِذا استَنْكَهْته ؛ قال : نَجَوْتُ مُجالِداً ، فوَجَدْتُ منه كريح الكلب ماتَ حَديثَ عَهْدِ فقُلْتُ له : مَتى استَحْدَثْتَ هذا ؟ فقال : أَصابَني في جَوْفِ مَهْدي وروى الفراء أَن الكسائي أَنشده : أَقولُ لِصاحِبَيَّ وقد بَدا لي مَعالمُ مِنْهُما ، وهُما نَجِيَّا أَراد نَجِيَّانِ فحذف النون ؛ قال الفراء : أَي هما بموضع نَجْوَى ، فنصب نَجِيّاً على مذهب الصفة .
      وأَنْجَت النخلة فأَجْنَتْ ؛ حكاه أَبو حنيفة .
      واستَنْجى الناسُ في كل وجه : أَصابُوا الرُّطب ، وقيل : أَكلوا الرطب .
      قال : وقال غير الأَصمعي كل اجْتِناءٍ استِنْجاءٌ ، يقال : نَجوْتُك إِياه ؛ وأَنشد : ولقَدْ نَجَوْتُك أَكْمُؤاً وعَساقِلاً ، ولقد نَهَيْتُك عن بَناتِ الأَوْبَرِ والرواية المعروفة جَنيْتُك ، وهو مذكور في موضعه .
      والنُّجَواءُ : التَّمَطِّي مثل المُطَواء ؛ وقال شبيب بن البرْصاء : وهَمٌّ تأْخُذُ النجَواء مِنه ، يُعَلُّ بصالِبٍ أَو بالمُلال ؟

      ‏ قال ابن بري : صوابه النُّحَواء ، بحاء غير معجمة ، وهي الرِّعْدة ، قال : وكذلك ذكره ابن السكيت عن أَبي عمرو بن العلاء وابن ولاَّد وأَبو عمرو الشيباني وغيره ، والمُلالُ : حرارة الحمَّى التي ليست بصالبٍ ، وقال المُهَلَّبي : يروى يُعَكُّ بصالِبٍ .
      وناجِيةُ : اسم .
      وبنو ناجيةَ : قبيلة ؛ حكاها سيبويه .
      الجوهري : بنو ناجيةَ قوم من العرب ، والنسبة إِليهم ناجِيٌّ ، حذف منه الهاء والياء ، والله أَعلم .
      "

    المعجم: لسان العرب

كلمات قريبة

  1. تناجى
    • تناجى يتناجى ، تَناجَ ، تناجيًا ، فهو مُتناجٍ :-
      تناجى الشَّخصان أفضى كلّ منهما إلى الآخر بما يخصّه به ، ويكتمه غيرَه ، تسارّا :- تناجى الصديقان / عاشقان ، - إِذَا كُنْتُمْ ثَلاَثَةً فَلاَ يَتَنَاجَى اثْنَانِ دُونَ الآخَرِ حَتَّى تَخْتَلِطُوا بِالنَّاسِ مِنْ أَجْلِ أَنْ يُحْزِنَهُ [ حديث ]، - { إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلاَ تَتَنَاجَوْا بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ } :-
      • المتناجيان : العاشقان : يُناجي كلّ واحد منهما الآخر ، - الهموم تتناجى في صدره : تساوره ، وتغالبه .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  2. نَجيّ
    • نجي - ج ، أنجية
      1 - نجي : سر . 2 - نجي من تكلمه بسر أو نحوه . 3 - نجي : محدث . 4 - نجي : صوت الحادي . 5 - نجي : سواق مصوت . 6 - نجي : سريع : « جمل نجي ».

    المعجم: الرائد

  3. تَنَاجٍ
    • [ ن ج و ]. ( مصدر تَنَاجَى ).
      1 . :- تَنَاجِي العَاشِقَيْنِ :- : تَسَارُّهُمَا ، أيْ كَشْفُ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا لِلْآخَرِ عَنْ عَوَاطِفِهِ . :- كَانَ فِي لَحْظَةِ تَنَاجٍ .
      2 . :- أرَادَ التَّنَاجِيَ فِي مَكَانٍ بَعِيدٍ :- : التَّحَدُّثَ سِرّاً .

    المعجم: الغني

  4. إنجاء
    • إنجاء :-
      مصدر أنجى .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  5. النَّجْوُ
    • النَّجْوُ : ما يخرُج من البطن من ريح وغائط .
      و النَّجْوُ السّحابُ هَراقَ ماءه ثم مضي . والجمع : نُجُوٌّ ، ونِجاءٌ .

    المعجم: المعجم الوسيط

  6. النجو
    • صوت الإسرار بالحديث المنخفض

    المعجم: معجم الاصوات

  7. النجو
    • صوت مايخرج من البطن

    المعجم: معجم الاصوات

  8. أَنجَى
    • أنجى - إنجاء
      1 - أنجاه من الأمر : خلصه منه . 2 - أنجى : عرق . 3 - أنجى الجلد : نزعه ، سلخه . 4 - أنجى السحاب القى ماءه وابتعد . 5 - أنجى الغصن : قطعه .

    المعجم: الرائد

  9. تناجى الشّخصان
    • أفضى كلّ منهما إلى الآخر بما يخصّه به ، ويكتمه غيرَه ، تسارّا :- تناجى الصديقان / عاشقان - إِذَا كُنْتُمْ ثَلاَثَةً فَلاَ يَتَنَاجَى اثْنَانِ دُونَ الآخَرِ حَتَّى تَخْتَلِطُوا بِالنَّاسِ مِنْ أَجْلِ أَنْ يُحْزِنَهُ [ حديث ]- { إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلاَ تَتَنَاجَوْا بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ } :- ° المتناجيان

    المعجم: عربي عامة

  10. تَنَاجَى
    • تَنَاجَى القومُ : تساروا .
      وفي التنزيل العزيز : المجادلة آية 9 إِذَا تَنَاجَيتمْ فلا تَتَنَاجَوْا بِالإثْمِ وَالعُدْوَانِ ) ) .
      ويقال : الهموم تَتَنَاجى في صَدره .
      فهو المناجَى ، وهي المناجية .

    المعجم: المعجم الوسيط

  11. تَنَاجَى
    • [ ن ج و ]. ( فعل : خماسي لازم ، متعد بحرف ). تَنَاجَيْتُ ، أتَنَاجَى ، مصدر تَنَاجٍ .
      1 . :- تَنَاجَى العُشَّاقُ :-: تَسَارُّوا ، كَشَفَ كُلٌّ مِنْهُمْ لِلآخَرِ عَنْ عَوَاطِفِهِ . :- تَتَنَاجَى هَذِهِ العَصَافِيرُ ، وَتُرَفْرِفُ قُرْبَ السَّوَاقِي .
      2 . :- تَنَاجَتِ الهُمُومُ فِي صَدْرِهِ :- : كَابَدَهَا وَباتَتْ تُنَاجِيهِ .
      3 . :- يَتَناجَيَانِ فِي زَاوِيَةِ البَيْتِ :- : يَتَحَدَّثَانِ سِرّاً .

    المعجم: الغني

  12. أنجى
    • أنجى يُنجِي ، أنْجِ ، إنْجاءً ، فهو مُنجٍ ، والمفعول مُنجًى :-
      أنجى فلانًا ممَّا نزل به خلّصه ، وأنقذه :- من أطاع العقلَ أنجاه ومن عصاه أرداه ، - { لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ } .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  13. تَناجَى
    • تناجى - تناجيا
      1 - تناجى القوم : تساروا ، أطلع بعضهم بعضهم الآخر على عواطفهم وأسرارهم

    المعجم: الرائد

لديك اجابه شاركها معنا :

مواضيع ذات صلة